أزولاي يطلق جائزة “موغادور” الأدبية بالصويرة

حرر بتاريخ من طرف

أقيم أمس الجمعة بفضاء “بيت الذاكرة” بالصويرة على هامش فعاليات الدورة ال18 لمهرجان “ربيع موسيقى الأليزيه”، حفل أعلن خلاله عن إطلاق الجائزة الأدبية ” موغادور” بمبادرة من الجمعية الثقافية “رجال الكتاب موغادور”.

وحضر هذا الحفل ثلة من الشخصيات ضمنهم مستشار صاحب الجلالة والرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موغادور السيد أندري أزولاي والسفير المتجول لصاحب الجلالة ورئيس الطائفة اليهودية بالمغرب السيد سيرج بيرديغو، ورئيس مجلس جهة مراكش-آسفي السيد أحمد اخشيشن.

وأوضح السيد أندري أزولاي، الرئيس الشرفي لجمعية “رجال الكتاب موغادور”، في كلمة بالمناسبة، أن مدينة الصويرة، التي تعتبر فضاء لتلاقح الثقافات بامتياز، والإنفتاح على مختلف الديانات، تعتبر من الآن فصاعدا بمثابة أرضية متميزة لاحتضان جائزة أدبية طموحة، تبرز كل اللغات بالمغرب، مؤكدا أن هذه الجائزة من شأنها تعزيز الساحة الأدبية بالمغرب.

وأضاف السيد أزولاي، أن مدينة الصويرة كانت دائما حاضرة في المجال الأدبي، ملاحظا أن “جائزة موغادور” ستساهم في تثمين جميع اللغات العربية، والأمازيغية والفرنسية.

وقال إن “اختيارنا اطلاق اسم موغادور على هذه الجائزة، يراد به إعطاء قوة لهذا الاسم ولتاريخ ذاكرة الحوار”، مذكرا بأن “جائزة موغادور” ستتميز باستقبال، طيلة السنة، جميع الأدباء والكتاب في لقاءات أدبية على الهواء الطلق وفي الفضاءات العمومية بمدينة الصويرة تجسيدا للقيم التي أحدثت من أجلها.

وأبرز السيد أزولاي، أن هذه الجائزة جاءت لتفتح فضاء جديدا ألا وهو الاحتفال بالأدب، والحضارة والدفاع عن قيم الانفتاح والتسامح، مشيرا إلى أن هذه الجائزة ستقدم كل سنة موضوعا خاصا، بحيث ستنظم دورتها الأولى يوم ثالث نونبر المقبل حول موضوع “ملامح الأجنبي”.

من جهتها، أوضحت نائبة رئيس الجمعية الثقافية “رجال الكتاب موغادور” السيدة إيلسا سولتيز، أن منتسبي هذه الجمعية لديهم اهتمامين مشتركين وهما الأدب والمغرب، مضيفة أن الجمعية تضم مغاربة من مختلف الجنسيات والديانات ينحدرون من الصويرة أولديهم ارتباط وثيق مع المدينة.

وأضافت أنه هذه الجائزة ستساهم بشكل كبير في تعزيز الحوار بين الثقافات والتنمية الثقافية بالمغرب والإسهام في إشعاع المملكة على الصعيد الدولي، مبرزة أن جمعية “رجال كتاب موغادور” ستسهر على تقديم لقاءات أدبية بمختلف تراب المملكة وخارجها وذلك من أجل التعريف بمؤلفات الحاصلين على هذه الجائزة عبر مختلف المقاهي الأدبية والمؤسسات التعليمية والبرامج الثقافية الإذاعية والتلفزية والقاعات الأدبية الوطنية والدولية.

من جهته، عبر الكاتب العام للجمعية السيد أحمد غيات، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن سعادته واعتزازه بإحداث هذه الجائزة الأدبية، التي تعتبر مبادرة وطنية ودولية، بتأطير من مدينة الصويرة، أرض التقاسم واللقاء والإنفتاح والذاكرة، معتبرا هذه الجائزة بمثابة جائزة التنوع والدفاع عن مبادئ “العيش المشترك” من أجل التعدد والاختلاف.

وأضاف أن أول نشاط سينظم في إطار هذه الجائزة سيطلق عليه إسم “شجرة الكتب” وذلك يوم سادس ماي المقبل بمدينة الصويرة، على أن يتم تعميمه على باقي مدن المملكة، موضحا، أن هذا المفهوم يقضي بتثبيت كتب على شجرة رمزية.

المصدر: وكالات

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة