أزمة الماء تتفاقم بزاكورة..وحقوقيون يطالبون بحل نهائي

حرر بتاريخ من طرف

وجهت حوالي 30 هيئة مدنية وحقوقية ونقابية بجماعة تزارين بإقليم زاكورة بيانا استنكاريا لعامل الإقليم، حول الوضع المزري للماء الصالح للشرب بالجماعة.

وأشارت الهيئات في بيانها الذي اطلعت “كشـ24″، على نسخة منه، إلى تغير لون الماء وطعمه، مما يهدد الصحة العامة للساكنة، فضلا عن الانقطاعات المتكررة، خصوصا مع حلول فصل الصيف، الذي يعرف طلبا متزايدا على هذه المادة الحيوية، فضلا عن تزايد عدد الوافدين على المنطقة في هذا الفصل، وأيضا كثرة المناسبات، كالأعراس وعيد الأضحى.

وذكرت الهيئات أنها سبق ونبهت لهذا المشكل منذ سنة 2014، دون أي تفاعل للمسؤولين عن القطاع على الصعيدين المحلي والإقليمي، حيث قوبلت هذه المطالب باللامبالاة والاستهتار، خصوصا مع استنزاف الفرشة المائية بالمنطقة من طرف مزارعي البطيخ الأحمر، ومستنزفي الماء من خلال كرائه اليومي دون تدخل السلطات.

واستنكرت الهيئات تعنت ولامبالاة المسؤولين للمطالب العادلة والمشروعة للساكنة، وتركهم أمام هذا الوضع المزري، وغض النظر عن أهمية الماء كمادة حيوية لا محيد عنها، بل تعد حقا من حقوق الإنسان كما نصت عليها المواثيق الدولية والدستور المغربي، وعنصر استقرار للساكنة.

وطالبت الهيئات بحل جذري وآني لهذا المشكل، وذلك بالعمل على إنشاء سد بالمنطقة، لأنه الكفيل بحله نهائيا من خلال تزويد المنطقة بالماء انطلاقا من هذا السد.

كما دعت الجمعيات في بيانها إلى التعجيل بحفر آبار احتياطية كحل مؤقت لهذا المشكل، الذي يؤرق ساكنة تازارين وإقليم زاكورة عموما.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة