أزمة التأشيرات.. برلمانيون يطالبون الحكومة باعتماد مبدأ المعاملة بالمثل

حرر بتاريخ من طرف

وجه تحالف فيدرالية اليسار بمجلس النواب، سؤالا كتابيا لناصر بوريطة، يطالب من خلاله بفرض التأشيرة على الدول التي تفرضها على المغاربة من خلال ترسيم الرسوم بالمطارات.

وقالت فاطمة التامني، في سؤالها، إن طلبات الفيزا المودعة من طرف المغاربة لدى المصالح القنصلية للدول الأوربية خصوصا فرنسا ، إسبانيا، إيطاليا، البرتغال، تعد بمئات الآلاف كل سنة، وهو ما يشكل مصدرا ماليا مهما بالنسبة للدول المعنية التي تجني أموالا طائلة تقدر بملايين الدراهم ، تستخلصها من الرسوم والواجبات المفروضة عن طريق قنصلياتها بالمغرب.

وأشارت التامني، إلى أن المصاريف المؤداة لا تسترجع في حالة رفض الطلبات، وهو ما يشعر المغاربة بالإهانة أمام قنصليات أوربا، وفي ذات الوقت نجد أن المغرب يفتح الباب مشرعا و بدون أدنى تعقيدات أمام الدول التي تفرض التأشيرة ، ومعها التكاليف المترتبة على المغاربة.

وساءلت الوزير ، عن إمكانية إعادة النظر في المقاربة المعتمدة ، وعن مبدأ المعاملة بالمثل على الاقل من خلال تحصيل الرسوم بالمطارات كإجراء من شأنه جلب أموال لخزينة الدولة ، وحفظ كرامة المغرب و المغاربة.

كما تساءلت عن الاجراءات التي تعتزم الوزارة المعنية اتخاذها لتجاوز الاحتقان الذي يعرفه المغاربة بسبب رفض طلباتهم، وكذلك فرض التأشيرة على الدول التي تفرضها علينا، ولو بدون تعقيدات تقديم الطلبات في القنصليات بل فقط بتحصيل الرسوم في المطارات.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة