أزمة إيموزار.. غياب برامج للتأهيل ووزارة السياحة تحمل المسؤولية للسلطات والمنتخبين

حرر بتاريخ من طرف

كشف جواب نادية فتاح، وزيرة السياحة، عن سؤال للبرلماني ادريس مسكين عن حزب العدالة والتنمية، حول مشاريع تأهيل منتجع إيموزار بنواحي إقليم صفرو، عن غياب أي برامج للوزارة في هذا الشأن، رغم أنه يتوفر على مؤهلات طبيعية جعلت منه أحد أبرز المتنفسات الخضراء للسياحة الداخلية، جهويا ووطنيا.

واكتفت وزيرة السياحة بالإشارة إلى أنه تمت بلورة برنامج عمل خاص لتنمية السياحة القروية يتضمن مشروع إحداث مسارات سياحية رياضية. وذهبت إلى أنه سيتم تدارس إمكانية إدراج مدينة إيموزار كندر ضمن مخططاتها خلال مرحلة تفعيل مخطط العمل. دون تحديد أي تاريخ لتنفيذ هذا المخطط، ودون الحسم حتى في ملف إدراج المنتجع ضمن مساراته.

ورمت وزيرة السياحة، في جوابها الكتابي، الكرة في مرمى الجماعات المحلية، وقالت إن دور قطاع السياحة يكمن في المواكبة التقنية للسلطات المحلية والجماعات الترابية، حتى تتوفر لديها نظرة شموليه لتطوير مجالاتهم الحيوية، لا سيما في المجال السياحي.

ورغم العدد الكبير الذي يستقبله المنتجع من الزوار، إلا أنه يعاني من غياب التجهيزات والبنيات التحتية الأساسية، من طرقات معبدة، ومن تهيئة للفضاءات، بشكل يجعلها تقدم خدمات للزوار، وتساهم في تنمية الاقتصاد المحلي وخلق فرص الشغل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة