أرباب المقاهي والمطاعم يتخوفون من الإغلاق في رمضان والضبابية سيدة الموقف

حرر بتاريخ من طرف

تسود حالة من الضبابية عند أرباب المقاهي والمطاعم، مع اقتراب حلول شهر رمضان، حيث يترقب هؤلاء القرارات التي ستخرج بها الحكومة بخصوص الإجراءات الاحترازية المعتمدة بسبب وباء كورونا.

وفي تصريح لـ”كشـ24″، أكد نور الدين الحراق، رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، أنه ” “ليست لديهم رؤية واضحة حول الكيفية التي سيشتغلون بها خلال شهر رمضان في ظل استمرار الحظر التجول الليلي”.

ويسود تخوف كبير في صفوف المهنيين، في حالة قررت الحكومة الإبقاء على القرار ذاته، خلال شهر رمضان، والقاضي بالإغلاق الليلي، وهو التخوف الذي زاد من حدته الضبابية التي يعيشها هؤلاء.

وشدد الحراق، على أنه في حالة إقرار الحكومة تمديد  إجراء الإغلاق الليلي خلال شهر رمضان، تكون بذلك قد دقت آخر مسمار في نعش هذا القطاع، الذي لم يُشفى بعد مما خلفته ولا زالت تخلفه هذه الأزمة.

ونظرا لكون المقاهي والمطاعم تغلق أبوابها نهاراً، ولن يكون بإمكانها الاشتغال ليلاً، في حال استمر الوضع على ما هو عليه، ما يعني التوقف عن العمل شهراً كاملاً، فإن الأمر سيكون جد صعب على هذا القطاع، يضيف المهنيون.

ويطالب المهنيون من الحكومة، بالأخذ بعين الإعتبار الوضع المزري الذي يعيشه القطاع، خصوصا أن الوضعية الوبائية عرفت في الأسابيع الأخيرة تحسنا كبيرا، ما يعني أنه لا داعي للاستمرار في الإغلاق في الساعة الثامنة مساءً.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة