أبو بكر الناصري الشرقاوي رئيسا للفضاء المغربي للدراسات والأبحاث

حرر بتاريخ من طرف

تعززت الساحة الفكرية والعلمية والثقافية المغربية بمركز جديد أختار له مؤسسوه إسم ” الفضاء المغربي للدراسات والأبحاث ” والذي يوجد مقره بمدينة المحمدية، حيت باشر نشاطه منذ لحظة تأسيسه يوم الجمعة 5 نونبر 2021.

ويهدف هذا المولود العلمي والثقافي الجديد إلى القيام بالدراسات والأبحاث في العلوم القانونية والاجتماعية من أجل تعميق وإضافة المعرفة بالمجتمع المغربي وبمحيطه الإقليمي والدولي، إضافة إلى تعميق البحت حول القضايا الاقتصادية والتنموية.

أما بخصوص الأعمال والوسائل والجهود التي سيبدلها الفضاء من أجل تحقيق أهدافه، فإنه سيعمل على إنجاز الدراسات والأبحاث وجميع الأعمال والأنشطة المرتبطة بأهدافه؛ إضافة إلى إنجاز أبحاث وتقارير وإصدارات ترتكز على التشخيص الميداني حول كل ما يعنى بالحقل القانوني والاجتماعي والشبابي والتنموي، كما سيعمل على تنظيم ندوات، وأيام دراسية ولقاءات علمية ودورات تكوينية؛ مع نشره لمجلة علمية محكمة بصفة دورية تعنى بالقضايا القانونية والاقتصادية والاجتماعية.

وفيما يتعلق بأعضاء المكتب المسير للفضاء المغربي للدراسات والأبحاث فقد أسفر الجمع العام التأسيسي على التركيبة التالية:

أبوبكر الناصري الشرقاوي: رئيسا.
هند لعمار: نائبة أولى للرئيس.
قاسم لعويمري: نائبا ثانيا للرئيس.
حسن مروان: كاتبا عاما.
حارث شعيب: نائبا للكاتب العام.
نبيل خرشي: أمينا للمال.
صفاء بنحو: نائبة لأمين المال.
نبيل فتال-أحمد مساعد-طارق مساعيد-ميلود عمبري: مستشارون.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة