أباء و أولياء ضحايا إلغاء لائحة الانتظار بكلية الطب بمراكش يقررون تصعيد احتجاجهم

حرر بتاريخ من طرف

أباء و أولياء ضحايا إلغاء لائحة الانتظار بكلية الطب بمراكش يقررون تصعيد احتجاجهم
يواصل عميد كلية الطب والصيدلية بمراكش تعنته وسياسته في الهروب إلى الأمام في فضيحة ما بات يعرف بإلغاء لوائح الانتظار المتعلقة بمبارايات ولوج كلية الطب والصيدلة بمراكش، فبعد الضغط والاحتجاجات التي مارسها آباء وأولياء المترشحين المقصيين من أجل امتثال العميد المذكور للقانون واعتماده للوائح الانتظار، وكذا اثر القرارات الصادرة عن كل من وزير التعليم العالي والبحث العلمي والوزيرة المنتدبة بنفس القطاع من أجل إعادة نشر لائحة الانتظار في الموقع الرسمي لإدارة الكلية، مع تحديد تاريخ 9 سبتمبر كأجل للتسجيل بالنسبة لضحايا لائحة الانتظار المقصية، والأهم هو إصدار وزير التعليم العالي لقرار بإعادة التسجيل المباشر للمتفوقين في هذه المباراة على الموقع الالكتروني الخاص بالكلية.
 
فعكس كل مل توجهت به القرارات الوزارية واجتماعات  الآباء والأولياء مع الكاتبين العامين للكلية وجامعة القاضي عياض والسيدة الوزيرة المنتدبة في التعليم العالي، فقد ذهب العميد إلى إصدار بيان توضيحي بأثر رجعي يواصل فيه سياسة التخبط ومغالطة الرأي العام ومعاكسة القانون وقرارات الوزارة، بحيث أعلن بداية بأن اللائحة الرسمية للناجحين تضم 395 مترشحا، ليعود في بيانه التوضيحي إلى اعتماد العدد المنصوص عليه في المذكرة الوزارية 01/0657 بالنسبة لحصة كلية الطب والصيدلة بمراكش في 350 مقعدا، وهو ما يعد تناقضا صارخا و تلاعبا بمشاعر الطلبة وذويهم الذين بقوا بدون فرص لتسجيل أبنائهم في مؤسسات أخرى داخل وخارج الوطن، مع أن وزير التعليم العالي “لحسن الداودي” كان قد بث فيما بعد في تسجيل 395 مقعدا بالنسبة لهذه السنة، وذلك لإتاحة الفرصة أمام جميع المسجلين بلائحة الانتظار من أجل ولوج الكلية.
 
وجدير بالذكر بأن أباء و أولياء المترشحين لهذه الكلية كانوا قد خاضوا اعتصاما يوم 05 غشت المنصرم أمام إدارة الكلية بعد أن اكتشفوا الخروقات، بحيث قاموا بإصدار  بيان وملتمسات عبر البرلمان إلى المعنيين بالأمر و  إلى عميد الكلية، متشبثين فيه بضرورة اعتماد الباكالوريا الأصلية في التسجيل بدل النسخة المطابقة للأصل كما هو جاري به العمل في جميع مؤسسات النخبة، وطالبوا بضرورة قبول جميع المترشحين في لائحة الانتظار لاسيما بأن مجموعة من التلاميذ الذين سبق تسجيلهم ضمن اللائحة الرئيسية قد غادروا في اتجاه مؤسسات أخرى داخل وخارج الوطن – مما يحتم وجود مقاعد شاغرة بهذه الكلية – الشيء الذي يترك الباب مفتوحا لتسجيل باقي التلاميذ المقيدين في لائحة الانتظار، خاصة بأن المترشحين في هذه اللائحة لم تبق لهم أية فرصة للتسجيل في مؤسسات أخرى و التي أغلقت آجالات التسجيل، و تؤكد عائلات التلاميذ المقصيين بأنها ستواصل أشكالها الاحتجاجية ضد إدارة الكلية حتى تطبيق القانون، بحيث سينظمون اعتصاما يوم الثلاثاء 02 شتنبر 2014 المرتقب ابتداء من الساعة التاسعة صباحا أمام إدارة كلية الطب و الصيدلة بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة