أئمة مغاربة يتقاضون رواتبهم من عائدات الحشيش

حرر بتاريخ من طرف

تطرقت صحيفة “الإسبانيول“، الإسبانية إلى شكوى “ابن مزارع للقنب الهندي، خلال مظاهرة الأسبوع الماضي، عندما وافقت الحكومة على تنظيم زراعة هذه النبتة، حين قال الشاب إن الكيف سيكون في ثمن بيعه مثل النعناع أو البقدونس”.

وقالت “الإسبانيول” إنها أعدت روبرتاجها المكتوب، بعد قضاء أحد صحافييها “أسبوعًا في جبال الريف مع عائلة من مزارعي الحشيش، وهي تعيش على هذه النباتات التي تنمو لمدة أربعة أشهر في السنة وعلى الحيوانات”.

وأوضحت الجريدة نفسها أن “قرار الحكومة تقنين “الكيف” أحدث “تصدعا داخل حزب العدالة والتنمية، إذ لطالما أبدى زعيم الحزب السابق، ورئيس الوزراء السابق، عبد الإله بنكيران، معارضته لإضفاء الشرعية عليه”.

وقالت الصحيفة ذاتها، إنه “في الوقت الحاضر، لا يزال هذا المنتج الركيزة الأساسية ليس فقط للاقتصاد في شمال البلد المغاربي، ولكن للناتج المحلي الإجمالي للمغرب، وأه لحدود الساعة، نجد أن حتى أئمة بعض المساجد يحصلون على رواتبهم من بيع الحشيش”.

وأوضح المصدر ذاته، أنه “مع الموافقة على القانون لإضفاء الشرعية على استخدامات معينة لهذا النبات، يمكن لنحو 100 ألف شخص يعتمدون حتى الآن على الزراعة غير القانونية في شمال البلاد أن يروا عملهم منظمًا”.

 

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة