الرحامنة تستعد لحربها مع العقارب مع بداية فصل الصيف.

حرر بتاريخ من طرف

الرحامنة تستعد لحربها مع العقارب مع بداية فصل الصيف.
تعتبر منطقة الرحامنة الأكثر تعرضا للسعات العقارب في المغرب وخصوصا في فصل الصيف ، ساكنة المنطقة في حرب دائمة مع السعات السامة للعقرب حيث تخشى الأمهات على أطفالهم بحيث تنصحهم بعدم الاقتراب من الاماكن التي من المحتمل أن توجد بها العقارب وخصوصا السوداء وهي الأكثر خطورة .

تأخذ الساكنة احتياط كبير  وذلك باستعمال بعض الوسائل التي من الممكن ان تبعد عليهم العقارب ولو حتى قليلا ومن بينها طلاء جدران الحائط و استعمال بعض الأدوية التي تقتل الحشرات ووضع أسرة عبارة عن ألواح خشبية عالية من أجل أن ينام عليها صغارهم بما أنهم الأكثر  عرضة للسعات العقرب ، وحتى وان اصيب أحد الساكنة باللسعة فانهم يستعملون وسائل بسيطة كذلك للنجاة من سم اللسعة بحيث يكتفون بأخذ الشخص الى أحد الفقهاء أملا في علاج تقليدي رغم أن بعض الجهات الرسمية تحارب هذا النوع من العلاج وتنصح المواطنين بتجنب هذه الوسيلة، لكن البعض يراها الأنجع في حالة بعد المستشفى أو المستوصف.

لا يمضي فصل صيف دون أن يقع بصر أطفال الدواوير الرحمانية على عقرب سوداء تحت وسادته أو تتسلق حائط منزلهم، وهي  العقرب التي تخيفهم كثيرا  لأن لسعتها تستدعي النقل على وجه السرعة الى المستشفى على عكس العقرب الصفراء التي تعتبر لسعتها أقل خطورة .

اقليم الرحامنة وجهة مراكش تانسيفت الحوز هي المناطق التي تتصدر منذ سنوات طويلة جهات المملكة من حيث عدد الوفيات بسبب لسعات العقارب والتسممات الناتجة عنها وهي في ارتفاع مع مرور السنوات، فكيف ستتعامل الجهات المسؤولة مع هذا الارتفاع في حالات التسمم ناتجة عن لسعات العقارب؟.                                                                           
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة