مصطفى فارس : القضاة امام تحدي تكريس الثقة

حرر بتاريخ من طرف

قال مصطفى فارس الرئيس الأول لمحكمة النقض والرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية إن الرعاية الملكية التي يوليها صاحب الجلالة لشؤون القضاءو ضمنها المؤتمر الدولي الحالي هي راسخة جيلا بعد جيل ، و تكرس في ” نفوسنا عظم المسؤولية و ثقل الأمانة وقدسية الرسالة التي أقسمنا على الحفاظ عليها و صَونها ” .

و أضاف فارس خلال افتتاح أشغال المؤتمر الدولي الأول حول العدالة المنظم بمراكش تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حول موضوع “ استقلال السلطة القضائية بين ضمان حقوق المتقاضين واحترام قواعد سير العدالة “، أن الرسالة المولودية الحبلى بالعبر و الدلالات لا نمتلك الا أن نقدم إزاءها أسمى عبارات العرفان و الولاء و الإخلاص و الوفاء داعين العلي القدير ان يوقفنا ان نكون في مستوى الثقة الغالية و العناية السامية .

” الحضور الكريم إنكم تؤكدون الْيَوْمَ بحضوركم ان قيم العدالة و الحرية و الكرامة و المساواة تبقى قيما عالمية و موروثا انسانيا مشتركا نقف من اجلها جميعا في محارب العدالة صفا واحدا بكل تفان و تجرد و استقلال .

الْيَوْمَ البحار و المحيطات التي تفصل قارات العالم أصبحت جسورا توحدنا لنجتمع بالعاصمة الحمراء ، مراكش مدينة أصالة و ملتقى الحضارات و معدن العلماء و أهل الفقه و القضاء، مدينة اخترناها لنعبر لكم عن عظيم المكانة التي نفردها لكم بقلوبنا ” .

و أشار فارس إلى تعدد اللقاءات و المناسبات لكن ذاكرة و تاريخ هذا الوطن سيبقى محتفظا بلحظات متفردة ذات رمزية و دلآلات كبرى ، و الاكيد ان القضاء المغربي ذي التقاليد العريقة الممتدة عبر مئات السنين من أقصى شماله الى أقصى جنوبه بإقاليمنا الصحراوية العزيزة كما تشهد على ذلك الوثائق و الحفريات القديمة فانه يعيش الْيَوْمَ احدى هذه اللحظات التاريخية من مشاعر الاعتزاز ، لحظات وخلتنا المساهمة في اللبنات الاولى لهذا الصرح الكبير .

و استعرض الرئيس الاول لمحكمة النقض المؤشرات الايجابية حول حصيلة عمل القضاء الجالس منذ إحداث المجلس الأعلى للسلطة القضائية، أكد السيد فارس، أن “هذه المؤشرات تبعث رسائل ثقة تؤكد للجميع أنه لا تخوف على مستقبل استقلال السلطة القضائية ببلادنا وتطالبنا باهتمام أكبر بالعنصر البشري من مسؤولين قضائيين وقضاة الذين يحتاجون إلى الكثير من الدعم والتشجيع مع العناية بأطر وموظفي كتابة العمود الفقري للعدالة وللسلطة القضائية ، ” الذين نؤكد لهم بالمناسبة مدى تقديرنا لكل ما يبذلونه من تضحيات ” – على حد تعبيره – .

كما سجل الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية ، ارتياحه التام للمؤشرات الإيجابية التي عبر عنها قضاتنا الأفاضل من خلال ارقام و معطيات احصائية تؤكد المحجهود الكبير الذي تم بذله هذه السنة رغم كلالإكراهات و الصعوبات ارقام تلزمنا لنقدم لقضايانا و قضاتنا ل عبارات الشكور الاعتزاز و الثناء وهي مؤشرات تبعث رسائل ثقة تركد للجميع انه لا تخوف على مستقبل استقلال السلطة القضائية ببلادنا و ” تطالبنا باهتمام اكبر بالعنصر البشري الذي يحتاج الى الكثير من الدعم و التشجيع .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة