السبت 24 فبراير 2024, 10:47

وطني

الإعلام المغربي وتحديات الأخبار الزائفة في عصر “صحافة الموبايل”


كشـ24 نشر في: 2 فبراير 2024

تتواصل الجهود الرامية إلى مكافحة انتشار الأخبار الزائفة، من أجل توفير صحافة ذات مصداقية وجودة عالية، في فترة يصعب فيها التحكم في نوعية الأخبار الموجهة للمتلقي٬ بسبب منصات مواقع التواصل الاجتماعي.

وتكشف الإحصائيات والأرقام أن أزيد من 99 بالمائة من مستخدمي الإنترنت المغاربة الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و39 سنة يرتادون شبكات التواصل الاجتماعي، 73 في المائة منهم لأكثر من ساعة في اليوم، حسب الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات.

وأفرز لنا هذا الانتشار الواسع لشبكات التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية ما يطلق عليه بـ"صحافة الموبايل"٬ فقد شهد الوسط الإعلامي المغربي٬ في السنوات القليلة الماضية، انتشارا كاسحا لهذا الصنف من الصحافة، حيث أضحى الهاتف المحمول وسيلة مهمة في نقل الأخبار وبثها من موقع الحدث، نظرا لسهولة الاستخدام.

وكان الهدف من خلق "صحافة الموبايل" هو تسهيل عمل الصحفيين٬ إلا أنها ساهمت في عملية انتشار الأخبار الزائفة عندما أصبح المواطن العادي الذي لم يحصل على أي تكوين في هذا المجال يلعب دور الصحفي والمراسل٬ وينشر الأخبار والأحداث بدون أن يتأكد من صحتها. 

ولا يقتصر انتشار الأخبار الزائفة أو المضللة على "صحافة الموبايل" فقط٬ بل تسقط العديد من المنابر الإعلامية التي يشهد لها بالمصداقية في نشر الخبر في فخ الأخبار الزائفة"٬ خاصة خلال أوقات الأزمات.

وتعد فترة الأزمات من الفترات التي تنتشر فيها الأخبار الزائفة وتنمو فيها الشائعات، مثلا، ما عشناه خلال ظهور فيروس كورونا بالمغرب أو خلال زلزال الثامن من شتنبر الماضي، حيث قامت العديد من المنابر الإعلامية بنقل مجموعة من الأخبار المتضمنة لأخبار الزائفة، من بينها بلاغات رسمية ومؤسساتية مفبركة٬ سعيا منها لتحقيق هوس "السبق الصحفي".

وفي هذا السياق٬ يرى المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي٬ أن سيل الأخبار المتدفقة يشمل معلومات غير صحيحة أو غير دقيقة، أو حتى كاذبة تماما (أخبار زائفة)، لكن تداول هذه الأخبار يتم بنفس الكيفية، بصرف النظر عن مصدرها، موضحا أنه “إذا كانت بعض الأخبار تحتوي على حصة طبيعية من الأخطاء، فإن أخبارا أخرى يتم إنتاجها ونشرها بشكل متعمد لأغراض مبيتة تهدف إلى تضليل المتلقي”.

وفي تصريح خص به وكالة المغرب العربي للأنباء٬ أكد الباحث في السوسيولوجيا عبد الله حرزني، أن “هناك انتشارا كبيرا للأخبار الزائفة، فالإشاعات في الماضي كانت تنتشر شفهيا أو من خلال كتابات في فضاءات عامة. لكن انتشار تكنولوجيا الإعلام والاتصال، وخصوصا الإنترنت، خلق موجات كبيرة من المعلومات والأخبار. حيث إن بضع جمل ونقرة كافية لنشر أي خبر، محليا كان أو ذا بعد دولي”.

وأشار إلى أن سهولة استخدام الإنترنت “تتيح للجميع التعبير عن أنفسهم بطريقتهم الخاصة، شكلا ومضمونا، بكل حرية، فيما يسر وفيما يضر”.

ومن جهة أخرى، يؤكد الأستاذ الباحث في الإعلام السمعي البصري والرقمي بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، عبد الصمد مطيع، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأخبار الزائفة تشكل معضلة كبيرة.

وأشار إلى أن “هذه المعلومات المضللة أو الكاذبة التي يتم ترويجها عمدا بهدف التلاعب بالرأي العام أو إثارة البلبلة أو كسب المشاهدات وعائدات الإعلانات، يتم نشرها أساسا عبر شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع المشبوهة وتطبيقات المراسلة الفورية وغيرها من القنوات الإلكترونية”، مضيفا أن هذه الأخبار تتعلق بمواضيع مختلفة، من قبيل السياسة والصحة والدين والاقتصاد و غيرها.

ويعتبر الأستاذ الباحث أن المغرب يزاوج بين المقاربات التشريعية والتربوية والتوعوية لمحاربة آفة الأخبار الزائفة، التي باتت تنتشر بسرعة تبعث على القلق، مشيرا إلى أن المملكة تتوفر على ترسانة قانونية تعاقب على نشر الأخبار الزائفة والتشهير والقذف. وبموجب هذه القوانين، تتم متابعة ومعاقبة من يقفون وراء نشر الأخبار الكاذبة. وقد تضاعفت حالات المتابعات القانونية، التي تواكبها مقاربة بيداغوجية، وهي خطوة إيجابية للغاية في بلد في طريق النمو.

وعلى المستوى المؤسساتي، يضيف مطيع، تعمل المؤسسات الإعلامية الوطنية، العمومية والخاصة، على محاربة الأخبار الزائفة من أجل تعزيز صحافة ذات جودة، تحترم أخلاقيات المهنة وتلتزم بالمسؤولية في نشر المعلومة، مشيرا إلى أن العديد من وسائل الإعلام اتخذت مبادرات في هذا الصدد.

وقال إن وكالة المغرب العربي للأنباء والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة و”ميدي1 تي في” كانت رائدة في إطلاق منصات التحقق من الأخبار، إلى جانب وسائل إعلام خاصة مثل “ليكونوميست” و”هسبريس” و”تيل كيل”، التي تلعب دورا مهما في محاربة الأخبار الزائفة وانتشار المعلومات الخاطئة في المغرب”.

وعلى مستوى التكوين والتوعوية، أشار مطيع إلى أن المجلس الوطني للصحافة نظم عدة دورات تكوينية حول هذا الموضوع، كما أطلق حملات تحسيسية لتوعية الجمهور بمخاطر الأخبار الزائفة وتعزيز تقصي صحة المعلومة.

وأضاف أن “هذه الحملات تهدف إلى تشجيع الاستهلاك المسؤول للأخبار وتنمية الحس النقدي لدى المواطنين”، مبرزا أن المعهد العالي للإعلام والاتصال وضع برامج للتربية على التعامل مع وسائل الإعلام لتأهيل الأجيال الشابة من أجل فهم نقدي لهذه الوسائل وتقصي صحة الوقائع على اعتبار أن هذه البرامج تروم تطوير مهارات إعلامية وتعزيز استهلاك مسؤول للمعلومة”.

من جانبه، دعا حرزني إلى تعزيز الوعي والتربية على الحس النقدي، دون إغفال الجانب القانوني (لاسيما القانون 13-88 المتعلق بالصحافة والنشر، والقانون 05-08 المتعلق بحماية المعطيات الشخصية ومشروع القانون 20-22 المتعلق باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي).

وقال إنه “يتعين، على الخصوص، التفكير في الوقاية، بدء من المدرسة. ويجب وضع منظومة متكاملة للتحسيس بأضرار الأخبار الزائفة، وفي الوقت ذاته تعزيز تملك الحس النقدي تجاه الأخبار، والذي يعوز مروجي الأخبار الزائفة ومستخدميها”، لافتا إلى أن الحس النقدي “يقتضي قدرة على التحليل العقلاني والحرص على مصادر موثوقة للمعلومة وقدرة على تحديد الأحكام المسبقة الشخصية المحتملة ووضعها جانبا”.

ويظل اكتساب الحس النقدي عنصرا جوهريا، إلى جانب الجهود التي يبذلها مختلف مقدمي خدمات الإنترنت وكذا السلطات العمومية الوطنية والهيئات الدولية، بهدف تعزيز رصد الأخبار الزائفة والمراقبة والرقابة.

ويذهب عالم الاجتماع الفرنسي جوليان تارديف أبعد من ذلك، إذ اعتبر، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن تعلم “إعمال الحس النقدي بشكل جيد يعني مساعدة الآخر على إبداء وعيه بقيمة الغير، داخل جماعة أو مجتمع معين. وهذا يسمح بعدم التركيز فقط على آليات التفكير بطريقة عقلانية (صحيح أم خطأ)، وبالتالي العمل، بشكل أكبر، على التداعيات النفسية والاجتماعية التي تحدث عندما نرفض اعتبار الآخر جديرا بالتقدير والاحترام.

تتواصل الجهود الرامية إلى مكافحة انتشار الأخبار الزائفة، من أجل توفير صحافة ذات مصداقية وجودة عالية، في فترة يصعب فيها التحكم في نوعية الأخبار الموجهة للمتلقي٬ بسبب منصات مواقع التواصل الاجتماعي.

وتكشف الإحصائيات والأرقام أن أزيد من 99 بالمائة من مستخدمي الإنترنت المغاربة الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و39 سنة يرتادون شبكات التواصل الاجتماعي، 73 في المائة منهم لأكثر من ساعة في اليوم، حسب الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات.

وأفرز لنا هذا الانتشار الواسع لشبكات التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية ما يطلق عليه بـ"صحافة الموبايل"٬ فقد شهد الوسط الإعلامي المغربي٬ في السنوات القليلة الماضية، انتشارا كاسحا لهذا الصنف من الصحافة، حيث أضحى الهاتف المحمول وسيلة مهمة في نقل الأخبار وبثها من موقع الحدث، نظرا لسهولة الاستخدام.

وكان الهدف من خلق "صحافة الموبايل" هو تسهيل عمل الصحفيين٬ إلا أنها ساهمت في عملية انتشار الأخبار الزائفة عندما أصبح المواطن العادي الذي لم يحصل على أي تكوين في هذا المجال يلعب دور الصحفي والمراسل٬ وينشر الأخبار والأحداث بدون أن يتأكد من صحتها. 

ولا يقتصر انتشار الأخبار الزائفة أو المضللة على "صحافة الموبايل" فقط٬ بل تسقط العديد من المنابر الإعلامية التي يشهد لها بالمصداقية في نشر الخبر في فخ الأخبار الزائفة"٬ خاصة خلال أوقات الأزمات.

وتعد فترة الأزمات من الفترات التي تنتشر فيها الأخبار الزائفة وتنمو فيها الشائعات، مثلا، ما عشناه خلال ظهور فيروس كورونا بالمغرب أو خلال زلزال الثامن من شتنبر الماضي، حيث قامت العديد من المنابر الإعلامية بنقل مجموعة من الأخبار المتضمنة لأخبار الزائفة، من بينها بلاغات رسمية ومؤسساتية مفبركة٬ سعيا منها لتحقيق هوس "السبق الصحفي".

وفي هذا السياق٬ يرى المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي٬ أن سيل الأخبار المتدفقة يشمل معلومات غير صحيحة أو غير دقيقة، أو حتى كاذبة تماما (أخبار زائفة)، لكن تداول هذه الأخبار يتم بنفس الكيفية، بصرف النظر عن مصدرها، موضحا أنه “إذا كانت بعض الأخبار تحتوي على حصة طبيعية من الأخطاء، فإن أخبارا أخرى يتم إنتاجها ونشرها بشكل متعمد لأغراض مبيتة تهدف إلى تضليل المتلقي”.

وفي تصريح خص به وكالة المغرب العربي للأنباء٬ أكد الباحث في السوسيولوجيا عبد الله حرزني، أن “هناك انتشارا كبيرا للأخبار الزائفة، فالإشاعات في الماضي كانت تنتشر شفهيا أو من خلال كتابات في فضاءات عامة. لكن انتشار تكنولوجيا الإعلام والاتصال، وخصوصا الإنترنت، خلق موجات كبيرة من المعلومات والأخبار. حيث إن بضع جمل ونقرة كافية لنشر أي خبر، محليا كان أو ذا بعد دولي”.

وأشار إلى أن سهولة استخدام الإنترنت “تتيح للجميع التعبير عن أنفسهم بطريقتهم الخاصة، شكلا ومضمونا، بكل حرية، فيما يسر وفيما يضر”.

ومن جهة أخرى، يؤكد الأستاذ الباحث في الإعلام السمعي البصري والرقمي بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، عبد الصمد مطيع، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأخبار الزائفة تشكل معضلة كبيرة.

وأشار إلى أن “هذه المعلومات المضللة أو الكاذبة التي يتم ترويجها عمدا بهدف التلاعب بالرأي العام أو إثارة البلبلة أو كسب المشاهدات وعائدات الإعلانات، يتم نشرها أساسا عبر شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع المشبوهة وتطبيقات المراسلة الفورية وغيرها من القنوات الإلكترونية”، مضيفا أن هذه الأخبار تتعلق بمواضيع مختلفة، من قبيل السياسة والصحة والدين والاقتصاد و غيرها.

ويعتبر الأستاذ الباحث أن المغرب يزاوج بين المقاربات التشريعية والتربوية والتوعوية لمحاربة آفة الأخبار الزائفة، التي باتت تنتشر بسرعة تبعث على القلق، مشيرا إلى أن المملكة تتوفر على ترسانة قانونية تعاقب على نشر الأخبار الزائفة والتشهير والقذف. وبموجب هذه القوانين، تتم متابعة ومعاقبة من يقفون وراء نشر الأخبار الكاذبة. وقد تضاعفت حالات المتابعات القانونية، التي تواكبها مقاربة بيداغوجية، وهي خطوة إيجابية للغاية في بلد في طريق النمو.

وعلى المستوى المؤسساتي، يضيف مطيع، تعمل المؤسسات الإعلامية الوطنية، العمومية والخاصة، على محاربة الأخبار الزائفة من أجل تعزيز صحافة ذات جودة، تحترم أخلاقيات المهنة وتلتزم بالمسؤولية في نشر المعلومة، مشيرا إلى أن العديد من وسائل الإعلام اتخذت مبادرات في هذا الصدد.

وقال إن وكالة المغرب العربي للأنباء والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة و”ميدي1 تي في” كانت رائدة في إطلاق منصات التحقق من الأخبار، إلى جانب وسائل إعلام خاصة مثل “ليكونوميست” و”هسبريس” و”تيل كيل”، التي تلعب دورا مهما في محاربة الأخبار الزائفة وانتشار المعلومات الخاطئة في المغرب”.

وعلى مستوى التكوين والتوعوية، أشار مطيع إلى أن المجلس الوطني للصحافة نظم عدة دورات تكوينية حول هذا الموضوع، كما أطلق حملات تحسيسية لتوعية الجمهور بمخاطر الأخبار الزائفة وتعزيز تقصي صحة المعلومة.

وأضاف أن “هذه الحملات تهدف إلى تشجيع الاستهلاك المسؤول للأخبار وتنمية الحس النقدي لدى المواطنين”، مبرزا أن المعهد العالي للإعلام والاتصال وضع برامج للتربية على التعامل مع وسائل الإعلام لتأهيل الأجيال الشابة من أجل فهم نقدي لهذه الوسائل وتقصي صحة الوقائع على اعتبار أن هذه البرامج تروم تطوير مهارات إعلامية وتعزيز استهلاك مسؤول للمعلومة”.

من جانبه، دعا حرزني إلى تعزيز الوعي والتربية على الحس النقدي، دون إغفال الجانب القانوني (لاسيما القانون 13-88 المتعلق بالصحافة والنشر، والقانون 05-08 المتعلق بحماية المعطيات الشخصية ومشروع القانون 20-22 المتعلق باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي).

وقال إنه “يتعين، على الخصوص، التفكير في الوقاية، بدء من المدرسة. ويجب وضع منظومة متكاملة للتحسيس بأضرار الأخبار الزائفة، وفي الوقت ذاته تعزيز تملك الحس النقدي تجاه الأخبار، والذي يعوز مروجي الأخبار الزائفة ومستخدميها”، لافتا إلى أن الحس النقدي “يقتضي قدرة على التحليل العقلاني والحرص على مصادر موثوقة للمعلومة وقدرة على تحديد الأحكام المسبقة الشخصية المحتملة ووضعها جانبا”.

ويظل اكتساب الحس النقدي عنصرا جوهريا، إلى جانب الجهود التي يبذلها مختلف مقدمي خدمات الإنترنت وكذا السلطات العمومية الوطنية والهيئات الدولية، بهدف تعزيز رصد الأخبار الزائفة والمراقبة والرقابة.

ويذهب عالم الاجتماع الفرنسي جوليان تارديف أبعد من ذلك، إذ اعتبر، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن تعلم “إعمال الحس النقدي بشكل جيد يعني مساعدة الآخر على إبداء وعيه بقيمة الغير، داخل جماعة أو مجتمع معين. وهذا يسمح بعدم التركيز فقط على آليات التفكير بطريقة عقلانية (صحيح أم خطأ)، وبالتالي العمل، بشكل أكبر، على التداعيات النفسية والاجتماعية التي تحدث عندما نرفض اعتبار الآخر جديرا بالتقدير والاحترام.



اقرأ أيضاً
التجمع الوطني للأحرار يكتسح الإنتخابات الجزئية بإقليم سطات
جرت يوم أمس الخميس، الموافق لـ 22 فبراير الجاري، إنتخابات جماعية جزئية، في كل من جماعة سيدي محمد بن رحال، وجماعة سيدي عبد الكريم، وذلك وفقا لقرار وزير الداخلية، عدد 7267 الصادر بالجريدة الرسمية، بتاريخ 22 يناير 2024، حيث كرست هذه الدوائر الإنتخابية، تصدر حزب التجمع الوطني للأحرار، بعدما تمكن مرشحين له من الفوز بمقعدين إثنين. على مستوى الدائرة الإنتخابية رقم 03، جماعة سيدي محمد بن رحال، دائرة سطات الجنوبية، فاز حسن لهنيوي عن حزب التجمع الوطني للأحرار، بعدما تحصل على ما مجموعه 172 صوت، فيما صالح طاسة، بدوره مرشح عن حزب الحمامة، تمكن من الظفر بمقعد إنتخابي، بالدائرة الإنتخابية رقم 02، جماعة عبد سيدي الكريم، دائرة بن أحمد الشمالية، بعد حصوله على ما مجموعه 123 صوت.
وطني

تتويج جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بجائزة القمة العالمية
توجت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بجائزة دولية عن تقنيتها المبتكرة T3 (Trust, Track and Trace) في فئة "الحكومة وإشراك المواطنين"، ضمن جوائز القمة العالمية (WSA). وأوضحت الجامعة، في بلاغ لها، أن "هذا الاعتراف دليل على التزام الجامعة اتجاه الابتكار والتميز، ويمثل خطوة مهمة في تحقيق طموحها لإحداث ثورة في التعليم وإصدار الشواهد على الصعيد العالمي"، مبرزة أن حفل توزيع الجوائز سيقام خلال الفترة من 14 إلى 17 أبريل المقبل في تشيلي. وحسب المصدر ذاته، فإن تقنية "Phygital T3″، التي تم عرضها لأول مرة في سنة 2023، تمكن من إنشاء هوية رقمية فريدة لكل شهادة، مشيرا إلى أن هذه الهوية تدمج بمهارة العالمين الرقمي والمادي، وتحول عمليات التحول الرقمي إلى تطور مادي ورقمي. وأضاف البلاغ أنه يمكن التحقق من صحة الوثيقة باستخدام هاتف مزود بكاميرا أو قارئ الاتصال قريب المدى" NFC"، مشيرا الى أن هذا الحل، الذي تم تطويره من قبل فريق بقيادة رفيق العلمي وحفيظ كريكر، أدى إلى تحسين التنقل الدولي للطلاب بشكل ملموس وتعزيز الرؤية الرقمية لمهاراتهم لدى المؤسسات التعليمية. وحسب البلاغ، فإن حل T3 قد مكن من إنشاء أول شهادة بكالوريا "فيجيتال" في العالم بالشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة. وأشارت الجامعة الى أن حل T3 يوفر للمؤسسات والقائمين على التوظيف والمسيرين عملية آمنة لإنشاء وإدارة معلومات المصادقة على الشهادات والاعتمادات "phygital"، مبرزة أن هذا الحل يعتمد على منصة قائمة على "blockchain" ومعدات "Phygitalyser" لإدارة التوقيعات. وتساهم جوائز القمة العالمية، التي أطلقت في سنة 2003 في إطار القمة العالمية للأمم المتحدة لمجتمع المعلومات، في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة من خلال الاعتراف بالمحتوى الرقمي المحلي الذي له تأثير على المجتمع من خلال إظهار ثراء وتنوع التطبيقات المبتكرة.وتكافئ جائزة القمة العالمية كل سنة الابتكارات الرقمية الأكثر تأثيرا والقابلة للتطوير. ومن بين 466 مشروعا مرشحا من 100 دولة عضو في الأمم المتحدة، برز حل T3 في كل مرحلة، ممثلا المغرب قبل الفوز بهذا التميز الدولي.
وطني

هذا ما قدمته وزارة ينموسى للأساتذة ضحايا زلزال الحوز
أكد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي، شكيب بنموسى أن "متابعة الوضعية النفسية لرجال ونساء التعليم ضحايا الزلزال حظيت بأهمية قصوى من طرف وزارة التربية الوطنية، حيث قامت الوزارة بإعداد دليل الدعم النفسي التربوي والاجتماعي شارك فيه أطر الوزارة وخبراء وأساتذة جامعيون في علم النفس والاجتماع، وتمت المصادقة على جوانبه العلمية وبطاقاته التدخلية من طرف فريق متعدد التخصصات". وأوضح بنموسى٬ في جواب كتابي٬ على سؤال وجهه البرلماني عبد الله بوانو حول "متابعة الوضعية النفسية لرجال ونساء التعليم ضحايا زلزال 8 شتنبر"٬ أنه "لتقاسم محتويات هذا الدليل التدخلي مع أطر الدعم الاجتماعي والنفسي على مستوى أكاديميتي مراكش آسفي وسوس ماسة، باعتبارهما الأكاديميتين المعنيتين بشكل مباشر بآثار الفاجعة، تم عقد دورتين لتقاسم مضامين الدليل، وثانيا للرفع من جاهزية هؤلاء الأطر للتدخل الميداني المبني على أسس علمية". وأشار إلى أنه جرى تنطيم دورتين تكوينيتين أيام 14 و 15 و 16 شتنبر لفائدة هؤلاء الأطر بكل من مراكش وأكادير، وذلك من خلال تدريب مكثف استفاد منه أكثر من 250 إطارا للدعم النفسي أشرف عليه فريق مركزي مدعم بخبراء في التنمية الذاتية والمهارية من أكاديميتي طنجة تطوان الحسيمة والرباط سلا القنيطرة؛ وهي فرصة سانحة أولا خلال تمارين مضبوطة لإخراج المتضررين من دورة الحزن، وتمكينهم من استعادة التوازن النفسي والشعور بالاطمئنان وتقوية الأمل لديهم.  
وطني

بنسعيد.. نعمل على إعداد دراسات حول التضليل الإعلامي والأخبار الزائفة
أكد وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، أن المملكة المغربية، وتحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، تعمل على إعداد دراسات حول التضليل الإعلامي، والأخبار الزائفة، مع إدراج مواضيع التربية الإعلامية ضمن المناهج الدراسية. وأبرز الوزير في كلمته ألقاها صباح يوم الأربعاء 21 فبراير 2024، خلال افتتاح أشغال الندوة العلمية حول التربية الإعلامية والتي تدخل ضمن برنامج عمل قطاع الإعلام والإتصال بجامعة الدول العربية مع رئاسة مجلس وزراء الإعلام العرب، الذي تتشرف المملكة المغربية برئاسته وذلك بحضور المدير العام للإيسيسكو بالرباط، (أبرز) أن الهدف من هذه الدراسات هو تعزيز الثقافة الإعلامية في صفوف الناشئة، خدمة للغايات التربوية، وتنمية معارف استقبال وتحليل الأخبار.
وطني

“باصواي” الدار البيضاء ينطلق في مارس وهذه تفاصيل التسعيرات
أفادت نبيلة الرميلي، رئيسة المجلس الجماعي بالدار البيضاء، خلال أشغال الدورة الاستثنائية، التي عقدها مجلس الدار البيضاء صباح اليوم الخميس 22 فبراير، أنه سيتم إطلاق حافلات "الباصواي" اعتبارا من يوم الجمعة فاتح مارس الجاري. وخصصت أشغال هذه الدورة الاستثنائية، للدراسة والتصويت على تحديد تسعيرة تذاكر واشتراكات النقل بواسطة حافلات "الباصواي". وتشمل التعريفة الموحدة بين الطراموي والباصواي (تسعيرة الرحلة الواحدة 6 دراهم)، أما بالنسبة لتكلفة بطاقة الاشتراك الأسبوعي 60 درهما، والشهري 230 درهم شهريا. فيما يبلغ سعر بطاقة الطالب 150 درهما شهريا. أما الاشتراك في خدمة الباصواي، فالبطاقة المعدة للتعبئة يصل سعرها إلى 30 درهم، والانخراط الشهري للطالب (ثانوي - جامعي - تكوين مهني) يتضمن 100 درهم + 100 درهم واجب التسجيل، أما الانخراط الشهري فيصل إلى 399 درهم. وأكدت شركة البيضاء للنقل، أن مشروع حافلات الباصواي، دخل المرحلة النهائية، بحيث يتم حاليا وضع اللمسات الأخيرة قبل إطلاق خدمته. وتابعت أن شبكة الباصواي، ستتكون من خطين، حيث يصل طول الخط الأول إلى 12 كيلومتر، ويربط بين حي الليمون وحي السالمية، ويشتمل على نقطة للتبادل، ويتضمن 20 محطة للركاب المسافرين. ويربط الخط الثاني للباصواي الذي يربط مدار والماس بوولاد عزوز، على طول 12 كيلومتر أيضا، ويتوفر على نقطة للتبادل مع الخط الثاني لطرامواي، وسيتضمن 22 محطة للمسافرين. ويتكون أسطول "باصواي" الدار البيضاء من 40 حافلة، ستجوب شرايين المدينة عبر خطين يمتدان على مسافة 24 ونصف كيلومتر، حيث سيبدأ الخط الأول بحي السالمية مرورا بشارع القدس ووصولا إلى حي الليمون، ويتضمن 20 محطة. بينما الخط الثاني سيبدأ من حي المعاريف مرورا بشارع يعقوب المنصور ومولاي التهامي، وسيصل إلى مدينة الرحمة أولاد عزوز، ويتضمن 22 محطة. عربات الباصواي التي ستجوب شوارع مدينة الدار البيضاء هي من نوع مرسيدس ذات أرضية منخفضة، بطول 21 مترا وعرض 2.55 مترا وارتفاع 3.12 مترًا. تتوفر على أربعة أبواب مزدوجة و58 مقعدًا، فيما تبلغ سعتها الإجمالية 168 راكبًا. ويتميز الباصواي بالانتظام والسرعة بفضل مساره المخصص، حيث سيتحرك بتردد 5 دقائق و30 ثانية خلال ساعات الذروة. وستلتقي خطوط الباصواي مع خطوط الطرامواي في ثلاث نقاط؛ النقطة الأولى بحي الليمون مع شارع القدس، والنقطة الثانية بالمركز المالي ما بين الخط الثاني للطرامواي والخط الثاني للباصواي، أما النقطة الثالثة فستكون في تقاطع شارع محمد السادس مع شارع القدس.
وطني

الملك محمد السادس يراسل العاهل السعودي
بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عاهل المملكة العربية السعودية، وذلك بمناسبة يوم التأسيس المجيد. ومما جاء في برقية جلالة الملك "يطيب لي أن أتقدم إليكم، ومن خلالكم إلى الشعب السعودي الشقيق، بأطيب التهاني بمناسبة يوم التأسيس المجيد، سائلا الله تعالى أن يديم على المملكة العربية السعودية نعمة الأمن والأمان، ومسيرة الخير والازدهار، في ظل قيادتكم الحكيمة". وقال جلالة الملك "وإذ أشاطركم مشاعر الابتهاج بهذه الذكرى الغالية، أود أن أجدد لكم مدى اعتزازي بما يربطنا شخصيا وأسرتينا الملكيتين من وشائج الأخوة الصادقة والتقدير المتبادل وبما يجمع بلدينا الشقيقين من روابط وطيدة قائمة على التعاون البناء والتضامن الفاعل". وأضاف جلالة الملك، في هذه البرقية، "وتفضلوا، خادم الحرمين الشريفين وأخي الأعز الأكرم، بقبول أسمى عبارات مودتي وتقديري، مقرونة بمتمنياتي لكم بموفور الصحة والسعادة وطول العمر".
وطني

المصادقة على تحيين الجدول المحدد للائحة الملوثات ومعايير جودة الهواء
انعقد يومه الخميس 22 فبراير ،2024 مجلس للحكومة، برئاسة عزيز أخنوش، خصص للتداول في عدد من مشاريع النصوص القانونية ومقترحات تعيين في منَاصِبَ عليا طبقا للفصل 92 من الدستور. وقد تم في هذا السياق التداول في مجلس الحكومة والمصادقة على مشروع المرسوم رقم 2.23.244 بتغيير 8 ديسمبر 2009 ( بتحديد ( وتتميم المرسوم رقم 2.09.286 الصادر في 20 من ذي الحجة 1430 معايير جودة الهواء وكيفيات إقامة شبكات الحراسة، قدمته ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة. ويهدف هذا المشروع إلى تغيير وتتميم المرسوم رقم 2.09.286 السالف الذكر، وذلك بغرض إضافة بعض التعاريف وتحيين الجدول الملحق المحدد للائحة الملوثات ومعايير جودة الهواء وتعديل بعض المقتضيات المرتبطة بتحسين حكامة تدبير شبكة حراسة وتتبع جودة الهواء بالمغرب.
وطني

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

السبت 24 فبراير 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة