تطورات مثيرة تنذر بأزمة حادة في التحالف الرباعي بفاس

حرر بتاريخ من طرف

تطورات مثيرة لتأجيل الحسم في ملف تهيئة طريق وتصميم تهيئة بمقاطعة سايس بفاس. فبعد قرار العمدة البقالي تأجيل النقطتين في دورة استثنائية عقدت يوم أمس الثلاثاء، جراء الهزة التي أحدثتها تصريحات نائبه في المكتب، عزيز اللبار، خرج حزب الاتحاد الاشتراكي، وهو جزء من التحالف الرباعي، ببيان ناري، قال فيه إنه يرفض منطق الابتزاز و الضغط لتحقيق مصالح خاصة.

وأورد وهو يقدم تفاصيل ما حدث في هذه الدورة بأنها عرفت حدثا غريبا تمثل في الرفض المتشنج  لأحد أعضاء حزب من الأحزاب المشكلة  للأغلبية للنقطة الثالثة المدرجة في جدول أعمال الدورة والتي تخص  “الموافقة على مشروع قرار تخطيط حدود الطرق العامة لإحداث طريق التهيئة D433 بمقاطعة سايس (إحداث جزئي) ونزع ملكية العقارات اللازمة لهذه الغاية”.

وأشار حزب “الوردة” إلى أن هذه النقطة سبق التداول فيها بشكل كاف من طرف كل الفرقاء السياسيين أغلبية ومعارضة ، مع تقديم رئيس المجلس الجماعي لكافة التوضيحات اللازمة حول قانونية هذا الاجراء ، لتبديد كل الشكوك التي تحوم حول إمكانية تضارب المصالح أو وجود أي محاباة لمسثثمر دون آخر.

وتحدث حزب “الوردة” على أن اللبار  ترامى بطريقة غير مفهومة في حضن فريق من  المعارضة تصفيقا و تنويها ضاربا عرض الحائط بالتنسيق بين الأحزاب المكونة للأغلبية، في إشارة إلى حزب العدالة والتنمية والذي كان أول فريق يثير ملاحظات تنتقد النقطة، قبل أن يبدي اللبار معارضته للمشروع بصفته نائبا للرئيس.

وسجل الاتحاد الاشتراكي بأن رئيس المجلس الجماعي قرر و بشكل أحادي و دون أدنى تشاور تأجيل التصويت على هذه النقطة لجلسة لاحقة ستعقد يوم الخميس 08 شتنبر 2022 ،  مما أثار امتعاض مكونات الفريق الاشتراكي بالمجلس الجماعي لفاس اتجاه  هذا التأجيل الذي وصفه بغير مبرر والذي أورد بأنه “يفتح المجال أمام المزيد من المزايدات والابتزاز ، و هو ما لا يمكن قبوله أو السكوت عنه تحت أي مبرر كان” .

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة