السبت 24 فبراير 2024, 10:01

ثقافة-وفن

مراكش تحتضن مهرجان الكتاب الافريقي في نسخته الثانية


كشـ24 نشر في: 7 فبراير 2024

تحتضن مدينة مراكش، خلال الفترة الممتدة بين 8 و11 فبراير 2024، النسخة الثانية من "مهرجان الكتاب الإفريقي"٬ الذي يعتبر حدثا ثقافيا يبرز تاريخ العلاقة بين المغرب والعديد من الدول الإفريقية ممّن تجمعهما علاقة التاريخ والذاكرة.

ووفق بيان صادر عن الجهات المنظمة٬ فمن المرتقب أن يشهد هذا الحدث الثقافي حضور العديد من الأسماء البارزة داخل القارّة الإفريقية، من بينهم أدباء وكتاب وفنانين ومفكّرين٬ كما سيقدم المهرجان مجموعة من الأنشطة الثقافيّة التي تستحضر الثقافة الإفريقية وتعكس روحها وإمكاناتها الأدبيّة اللامحدودة.

ويتجاوز المهرجان دوره الثقافي الذي يجمع بين كتاب إفريقيا، لأنه يلعب دوراً دبلوماسياً كبيراً في تقوية أواصر العلاقة بين المغرب وباقي الدول الإفريقية، انطلاقاً من العمل الثقافي.

وأكد ماحي بينبين، رئيس مهرجان مراكش للكتاب الإفريقي٬ أن "مهرجان مراكش للكتاب الأفريقي يسعى إلى الاحتفاء بالأدب والثقافة الإفريقيين. باعتباره موجها لجميع الجماهير من كل الأعمار، سيكون المهرجان مفتوحا بشكل مجاني ولمدة أربعة أيام في جميع مواقع الاستقبال، بهدف تقريب الثقافة والفن من الشغوفين بها وممن كانوا يشعرون أنهم بعيدون عنها".

ومن جهة أخرى٬ أبرز يونس أجراي، المندوب العام للمهرجان، أن المهرجان سينتقل في أرجاء المدينة عبر برنامج "خارج الجدران"، للقاء الجمهور الشاب وأولئك الذين يشعرون بالبعد عن الثقافة، من خلال تنظيم دروس "ماستر كلاس"، وورشات الكتابة، وفطور أدبي، ولأول مرة على الصعيد العالمي، مسابقة إملاء ضخمة، مفتوحة أمام الصغار والكبار، بثلاث لغات، وفي مكان أسطوري بمراكش".

تحتضن مدينة مراكش، خلال الفترة الممتدة بين 8 و11 فبراير 2024، النسخة الثانية من "مهرجان الكتاب الإفريقي"٬ الذي يعتبر حدثا ثقافيا يبرز تاريخ العلاقة بين المغرب والعديد من الدول الإفريقية ممّن تجمعهما علاقة التاريخ والذاكرة.

ووفق بيان صادر عن الجهات المنظمة٬ فمن المرتقب أن يشهد هذا الحدث الثقافي حضور العديد من الأسماء البارزة داخل القارّة الإفريقية، من بينهم أدباء وكتاب وفنانين ومفكّرين٬ كما سيقدم المهرجان مجموعة من الأنشطة الثقافيّة التي تستحضر الثقافة الإفريقية وتعكس روحها وإمكاناتها الأدبيّة اللامحدودة.

ويتجاوز المهرجان دوره الثقافي الذي يجمع بين كتاب إفريقيا، لأنه يلعب دوراً دبلوماسياً كبيراً في تقوية أواصر العلاقة بين المغرب وباقي الدول الإفريقية، انطلاقاً من العمل الثقافي.

وأكد ماحي بينبين، رئيس مهرجان مراكش للكتاب الإفريقي٬ أن "مهرجان مراكش للكتاب الأفريقي يسعى إلى الاحتفاء بالأدب والثقافة الإفريقيين. باعتباره موجها لجميع الجماهير من كل الأعمار، سيكون المهرجان مفتوحا بشكل مجاني ولمدة أربعة أيام في جميع مواقع الاستقبال، بهدف تقريب الثقافة والفن من الشغوفين بها وممن كانوا يشعرون أنهم بعيدون عنها".

ومن جهة أخرى٬ أبرز يونس أجراي، المندوب العام للمهرجان، أن المهرجان سينتقل في أرجاء المدينة عبر برنامج "خارج الجدران"، للقاء الجمهور الشاب وأولئك الذين يشعرون بالبعد عن الثقافة، من خلال تنظيم دروس "ماستر كلاس"، وورشات الكتابة، وفطور أدبي، ولأول مرة على الصعيد العالمي، مسابقة إملاء ضخمة، مفتوحة أمام الصغار والكبار، بثلاث لغات، وفي مكان أسطوري بمراكش".



اقرأ أيضاً
توقيع كتاب “قصور وحصون المنصور الذهبي” بالدار البيضاء
نظم مساء أمس الخميس بالدار البيضاء لقاء جرى خلاله توقيع كتاب "قصور وحصون المنصور الذهبي/ Palais et forteresses d’Al-Mansur Ed-Dahbi"، لسعاد بلقزيز ووالدها محمد بن عبد الجليل بلقزيز. ويندرج هذا اللقاء، المنظم من طرف جمعية كازاميموار (ذاكرة الدار البيضاء) بتعاون مع الهيئة الجهوية للمهندسين المعماريين وجمعية كريان سنطرال وجمعية قدماء تلاميذ الدار البيضاء، في إطار إطلاق الدورة الجديدة من ندوات "خميس التراث". وبهذه المناسبة، قالت سعاد بلقزيز إن هذا المؤلف هو ثمرة عمل طويل من إعادة الكتابة والشرح والتحليل لفصل من "مناهل الصفا"، موسوعة عبد العزيز الفشتالي وزير السلطان أحمد المنصور. وأضافت سعاد بلقزيز، وهي أيضا رئيسة جمعية "تراث" لحماية التراث المادي وغير المادي لمراكش والمناطق المجاورة، أن هذا الكتاب، الذي يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر، اختفى لبعض الوقت، قبل أن تظهر نسخ مكتوبة بشكل سيء للغاية وغير مقروءة خلال ستينيات القرن الماضي. وعملت سعاد بلقزيز، بمساعدة من والدها محمد بن عبد الجليل بلقزيز، المتخصص في اللغة العربية ومؤلف حوالي أربعين كتابا في المصطلحات العلمية، على مراجعة كاملة لفصل مخصص للمباني التي شيدها المنصور الذهبي لنشرها باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية. وأكدت بلقزيز، أن "الهدف من الكتاب هو جعل هذه النصوص القديمة في متناول الجميع، وهي مهمة استغرقت ما يقرب من عام لفك رموز فقرة صغيرة من عشرين صفحة". وأوضحت أنه "بفضل معرفتنا أيضا بالهندسة المعمارية والتخطيط الحضري، تمكنا من فهم ما كان يقوله الفشتالي لأنه يجب ألا ننسى أنه يستخدم مصطلحات لم تعد موجودة". وتم نشر هذا العمل من قبل دار النشر "ID TERRIOIRES"، المتخصصة في تثمين التراث المغربي، وهو يحتوي على 174 صفحة. ولإخراج هذا العمل إلى أرض الواقع تم الاعتماد على التحليل واستعمال الصور وإعادة البناء ثلاثية الأبعاد والمخططات. وفي هذا السياق قالت  بلقزيز إنه "من خلال هذا العمل، نرغب في تثمين التراث وإعادة إحياء قصر البديع في مراكش"، مبرزة أن "مناهل الصفا في أخبار الملوك الشرفا" لعبد العزيز الفشتالي، يزخر بكنز حقيقي من التراث لم يكتشف بعد في كافة المجالات: الهندسة المعمارية، التخطيط الحضري، علم الاجتماع، الأدب، والذي يجب الكشف عنه من خلال أعمال الباحثين الآخرين.          
ثقافة-وفن

إطلاق طلبات عروض دعم الجمعيات والهيئات الثقافية والنقابات الفنية والمهرجانات
أعلنت وزارة الشباب والثقافة والتواصل- قطاع الثقافة، عن إطلاق برنامج طلبات عروض مشاريع دعم الجمعيات والهيئات الثقافية والنقابات الفنية والمهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية برسم سنة 2024. وذكر الوزارة في بلاغ أن هذا الدعم يأتي حرصا على مواصلة دعم جهود الفاعلين الثقافيين، من جمعيات المجتمع المدني ونقابات فنية ومؤسسات تنظيم التظاهرات والمهرجانات ومقاولات ناشئة، في مجال بلورة وتنزيل مشاريع القرب الثقافي وجعلها في صلب المجهود التنموي الوطني. وأوضح المصدر ذاته أنه يتعين على حاملي المشاريع، من جمعيات وهيآت ثقافية ونقابات فنية، المعنيين بهذا الدعم، طبقا لما هو مدرج ضمن دفتر التحملات، إيداع ترشيحاتهم إلكترونيا حصرا عبر المنصة الرقمية المخصصة لهذا الغرض https://daam.minculture.gov.ma وأشارت الوزارة إلى أن آخر أجل لإيداع الترشيحات هو يوم 10 مارس 2024. يذكر أن وزارة الشباب والثقافة والتواصل وسعت السنة الماضية قاعدة البرامج والفعاليات الثقافية والفنية المشمولة بالدعم، مع تركيز الاهتمام على محاور تهم تثمين التنوع الثقافي وتعزيز التعدد اللغوي وإبراز مقومات الهوية المغربية والبعد الثقافي الدولي للمغرب وانفتاحه على الثقافات الأخرى، وتثمين الموروث الثقافي المادي وغير المادي والحث على الحفاظ عليه وإدراجه في التنمية السوسيو-اقتصادية، وتشجيع مبادرات وتجارب المحتوى الإبداعي والرقمي. كما تهم هذه المحاور التحسيس بأهمية القراءة وترسيخ عادات القراءة لدى الأطفال واليافعين، وتنشيط المقاهي الأدبية، وتشجيع المبادرات النسوية والشابة في مجال تنظيم التظاهرات الثقافية، والمبادرات الثقافية الموجهة لساكنة المناطق النائية والعالم القروي، والبرامج والأنشطة الثقافية والفنية والتراثية الموجهة لمغاربة العالم، والمبادرات الثقافية الموجهة للطفل والشباب والمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة، وتثمين وتشجيع البرامج والأنشطة الثقافية والفنية الموجهة للمهاجرين واللاجئين.
ثقافة-وفن

عرض حلي فضية امازيغية تابعة للقصر الملكي بمتحف الفن الاسلامي بالدوحة
قالت الشيخة ناصر النصر، مديرة متحف الفن الإسلامي بقطر ، إن استقبال المتحف، لحلي وجواهر فضية أمازيغية تابعة للقصر الملكي، وعرضها لأول مرة خارج المغرب، يشكل مبعث فخر لكل القطريين. وعبرت الشيخة النصر في تصريح للصحافة بمناسبة افتتاح معرض بالدوحة أمس الثلاثاء ، تضمن حليا أمازيغية في ملكية القصر الملكي، إيذانا بافتتاح "الأعوام الثقافية قطر المغرب 2024" عن سعادتها باستضافة هذا المعرض الذي يضم 220 قطعة من الحلي الفضية الرائعة والتي تعرض لأول مرة خارج المغرب مؤكدة أن ذلك "يدعو للفخر". كما اعربت عن امتنانها للمؤسسة الوطنية للمتاحف لتوفيرها كافة الظروف لإقامة هذا المعرض . واشارت من جهة أخرى إلى هذه التظاهرة الثقافية ستتضمن تنظيم العديد من الفقرات المتنوعة والرائعة من اجل التعلم وتقاسم التجارب ونسج علاقات وروابط جديدة فيما بين البلدين. من جهتها أكدت الجازي الخيارين، المتحدثة الرسمية لمبادرة الاعوام الثقافية أن اختبار المغرب كشريك لقطر في العام للثقافي لسنة 2024 تجسيد لعمق علاقات الصداقة والتعاون بيد البلدين ، مبرزة أن هذه التظاهرة التي ستتميز بتنظيم العديد من الفعاليات بالمغرب وقطر ستمكن من تعزيز التعاون والشراكة في العديد من المجالا ت وبالخصوص في المجال الثقافي . وتعد هذه هي المرة الأولى التي ينظم فيها هذا المعرض خارج تراب المملكة، لتشكل هذه المجموعة للقصر الملكي النافذة الوحيدة لاكتشاف الثقافة المغربية العريقة. ويمتد هذا المعرض إلى غاية 20 ماي 2024، وتعرض خلاله مجموعة من الجواهر الفضية للقصر الملكي، التي تشكل جزءا مهما من المعرض الدائم لقصبة الأوداية التابع للمتحف الوطني للحلي بالرباط، والمنظم خصيصا لتكريم عدد من الصناع التقليديين والاحتفاء بمهاراتهم وتفننهم في صنع هذه التحف النادرة، وعلى رأسهم النساء اللواتي ناضلن من أجل الحفاظ على هذه الموروثات الإنسانية الرائعة. وتعكس هذه التحف الفنية، المتضمنة لتقنيات وأشكال ومواد متفردة، كافة الخصائص الجهوية التي تميز مراكز إنتاج وإبداع هذه الجواهر؛ علما أنها تبرز مدى غنى التراث المغربي، ومدى حرفية ومهارة الصانع التقليدي المغربي، وحسن استعماله للمرجان، والعنبر، والزجاج والجواهر والقطع النقدية.
ثقافة-وفن

مواعيد جديدة لزيارة معرض ومتحف السيرة النبوية خلال شهر رمضان بالرباط
كشفت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) عن مواعيد جديدة لزيارة المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية، الذي يحتضنه مقرها بالرباط، وذلك بماسبة شهر رمضان الكريم. وأوضحت المنظمة في بلاغ أن المعرض والمتحف الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، سيفتح أبوابه في وجه الزوار خلال شهر رمضان الكريم من الساعة الحادية عشرة صباحا إلى الخامسة مساء، طوال أيام الأسبوع ما عدا يوم الإثنين، وذلك ابتداء من يوم الثلاثاء 12 مارس 2024 إلى غاية يوم الجمعة 5 أبريل 2024. ويعد المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية الأول من نوعه خارج المملكة العربية السعودية، حيث يقع مقره الرئيس بالمدينة المنورة. وحسب المنظمين، فإن هذا الحدث "هو نتاج جهد علمي موسوعي يسعى إلى تقديم رسالة الإسلام ممثلة في العدل والسلام والرحمة والتسامح والتعايش والاعتدال، اعتمادا على القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة والتاريخ الإسلامي المضيء، وباستخدام أحدث طرق العرض". ويضم المعرض والمتحف ثلاثة مكونات رئيسية، هي "المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية"، و"بانوراما الحجرة النبوية الشريفة"، لأول مرة بتقنيات ثلاثية الأبعاد وتقنيات الواقع الافتراضي، وتشرف عليهما رابطة العالم الإسلامي، و"معرض صلة المغاربة بالجناب النبوي الشريف.. جمال المحبة والوفاء"، وتشرف عليه الرابطة المحمدية للعلماء بالمملكة المغربية. وأشار البلاغ إلى أن "الإقبال الكبير على زيارة هذا الصرح العلمي يتواصل من جانب جميع فئات الشعب المغربي وزوار المملكة من جميع دول العالم، حيث يقترب عدد زواره منذ فتح أبوابه أمام الجمهور العام في 28 نونبر 2022 من خمسة ملايين زائر، عبروا عن سعادتهم بزيارته وأكدوا أنه أصبح وجهة للراغبين في التعمق بمعرفة تفاصيل أكثر حول السيرة النبوية العطرة".
ثقافة-وفن

توقيع اتفاقية ثلاثية لاستغلال منصة “الثقة الوطنية” من قبل وزارة بنسعيد
قام وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد مهدي بنسعيد، والمدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف حموشي، ورئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، عمر السغروشني، بتوقيع اتفاقية تنظم التعاون بين الأطراف الموقعة لاستغلال منصة "الثقة الوطنية"، التي تعتمد على تطبيق الهوية الوطنية الإلكترونية الذي أنشأته المديرية العامة للأمن الوطني لصالح الهيئات الوطنية المسؤولة عن التحقق من الهوية في الخدمات عبر الإنترنت. وقال بلاغ مشترك إن الاتفاقية تهدف إلى حماية المستفيدين من الخدمات الرقمية لوزارة الشباب والثقافة والاتصال في إطار منظومة الهوية الرقمية، وذلك من خلال تعزيز إجراءات المصادقة والتعرف. وبفضل هذه الاتفاقية، ستكتسب وزارة الشباب والثقافة والتواصل، الأدوات اللازمة للتحقق من هوية المستخدمين الذين يتطلبون الوصول إلى خدماتها الرقمية، وهو ما يسهم في منع سوء استخدام هوية الآخرين للحصول على الخدمات التي تقدمها الوزارة وتتطلب التحقق من الهوية، مثل جواز الشباب وبطاقة الفنان وغيرها. وقال البلاغ المشترك إن هذه الاتفاقية تأتي في إطار تحسين وتبسيط وتأمين الوصول إلى الخدمات الرقمية للوزارة، وذلك بمراعاة احترام حماية البيانات الشخصية للمستخدمين. كما تفتح الباب أمام استفادة الوزارة من التكنولوجيا الخدماتية المتاحة من خلال البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية في مجالات الشباب والثقافة والتواصل.
ثقافة-وفن

الموت يفجع المفكر المغربي حسن أوريد
توفي صباح اليوم الخميس 15 فبراير الجاري، والد المفكر والروائي المغربي، حسن أوريد، المهدي أوريد٬ وذلك في رحلة علاج بفرنسا. وقد أعلن المفكر والأستاذ الجامعي هذا الخبر٬ عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي٬ من خلال صورة تجمعه بأبيه. وحسب المعطيات المتوفرة٬ فمن المنتظر أن يوارى جثمان الفقيد الثرى بالمغرب، بعد إنهاء الإجراءات المتعلقة بنقله من الديار الفرنسية إلى المملكة.
ثقافة-وفن

انضمام 3 مدن مغربية إلى شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم
انضمت مدن أكادير وفاس والصويرة إلى شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم، اعترافا بجهودها لجعل التعلم مدى الحياة واقعا ملموسا للجميع على المستوى المحلي، وفقا لما أعلنته المنظمة الأممية، اليوم الأربعاء. هكذا، تنضم أكادير وفاس والصويرة إلى مدن مغربية أخرى في هذه الشبكة، وهي مراكش وإفران وشفشاون وبنجرير. وقالت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، في بيان لها، إن إجمالي 64 مدينة من 35 دولة انضمت إلى هذه الشبكة، مشيرة إلى أنه تم الكشف عن أسماء هذه المدن الجديدة خلال حدث افتراضي بعنوان “تمكين المتعلمين من جميع الأعمار: مدن التعلم التابعة لليونسكو تغير حياة الناس”.ونقل البيان عن المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، تأكيدها بأن “المدن ضرورية لتحويل الحق في التعليم إلى واقع ملموس للأفراد من جميع الأعمار. ومع هذه المدن الجديدة، تضم الشبكة الآن 356 مدينة حول العالم، مما يتبادل الخبرات ويمهد الطريق لفرص التعلم مدى الحياة لـ 390 مليون مواطن”. وأوضح المصدر أن هذه الشبكة العالمية تجمع بين المدن التي تتميز بتعزيز التعلم مدى الحياة بين سكانها، مسجلا أن المدن الجديدة المنضمة إلى الشبكة تم اختيارها بناء على توصيات لجنة تحكيم مكونة من خبراء. وأشار البيان إلى أن “الالتزام الحقيقي بالتعلم، من عمدة المدينة إلى المجلس الجماعي، بالإضافة إلى مجموعة من الممارسات الفضلى ومبادرات السياسة العامة، هي متطلبات أساسية لتصبح أي مدينة، مدينة للتعلم”. وسيشارك الأعضاء الجدد في شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم في قيادة حملة (#أتعلم مدى الحياة) في مدنهم. وتعمل هذه الحملة على تعبئة المتعلمين من جميع أنحاء العالم الذين يظهرون شغفهم بالتعلم مدى الحياة. وتؤكد على أن (#الحق في التعليم) يجب أن ينطبق على جميع الأعمار. ويشكل الارتباط بين المؤسسات التعليمية والتدريبية والثقافية، فضلا عن مشاركة مجموعة واسعة من الشركاء من قبيل ممثلي القطاع العام ومنظمات المجتمع المدني وأرباب العمل، الخصائص الرئيسية لمدن التعلم في اليونسكو. وخلص البيان إلى أن هاته المدن تقوم بتعبئة الموارد بشكل فعال في مختلف القطاعات لتعزيز التعلم الشامل والجيد، من التعليم الأساسي إلى التعليم العالي، وتنشيط التعلم داخل الأسر والمجتمعات، وتسهيل التعلم في العمل، مع توسيع استخدام تقنيات التعلم الحديثة.
ثقافة-وفن

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

السبت 24 فبراير 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة