مدير سابق للإستخبارات الإسبانية: المغرب وإسبانيا يواجهان عدوا مشتركا

حرر بتاريخ من طرف

اعتبر المدير السابق لمركز الاستخبارات الإسبانية، خورخي ديزكالار، أن العلاقات مع المغرب ذات أهمية حيوية بالنسبة لإسبانيا، وأنها كلما كانت أفضل أثر ذلك إيجابا على الأوضاع في بلاده، ودعا المتحدث ذاته، حكومة بلاده إلى بناء علاقات وثيقة مع المغرب، مؤكدا أن البلدين يواجهان عدوا مشتركا هو الإرهاب، وهو الأمر الذي لا يمكن تجاهله.

وانتقد خورخي ديزكالار، الذي كان أول شخصية مدنية ترأس الجهاز الاستخباراتي، حكومة بيدرو سانشيز قائلا: “من غير المقبول أن يكون هناك خطابان مختلفان في الحكومة بهذا الشأن”، مشيرا الى إنه من” الطبيعي أن تكون هناك أمور غير متفق عليها بين الرباط، ومدريد مثل قضية سبتة ومليلية، لكنه من غير المناسب جعل العلاقات بين البلدين غير مستقرة “، حسب قوله.

وأضاف ديزكالار، الذي تولى لفترة منصب سفير سابق لمدريد في المغرب، وفي الولايات المتحدة الأمريكية في حوار له نشر، أول أمس الأحد، مع صحيفة محلية: “من واقع خبرتي في رئاسة مركز الاستخبارات أستطيع أن أقول لكم، إن المغرب ساعدنا دائما، وكانت الاتصالات بيننا وبين المملكة جيدة حتى في لحظات أزمة جزيرة ليلى”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة