مديرية التعليم بقلعة السراغنة تطوي ملف التلاميذ المتهمين بسرقة “البسكويت”

حرر بتاريخ من طرف

وسط غضب حقوقي، طوت مديرية التعليم بإقليم قلعة السراغنة قضية متابعة أربعة تلاميذ يتابعون دراستهم بمؤسسة تعليمية ابتدائية.

وقالت المصادر إن مديرة مؤسسة أولاد بوكرين قدمت اليوم تنازلا مكتوبا عن متابعة التلاميذ الذين اتهمتهم في وقت سابق بسرقة قطع حلوى عبارة عن “بيسكويت” وحبات تمر. وأشارت المصادر إلى أن مديرة المؤسسة المعنية قدمت تنازلا مكتوبا عن المتابعة لدى مصالح الدرك والتي سبق لها أن استمعت في وقت سابق للأطفال المتهمين بحضور أولياء أمورهم.

وخلفت هذه المتابعة ضجة كبيرة في شبكات التواصل الاجتماعية، ولدى الفعاليات الجمعوية والإقليمية بالمنطقة، حيث اعتبرت هذه المتابعة بمثابة إجراء قانوني غير موفق بالنسبة لقطاع تعليمي يفترض أن يراهن على تشجيع التلاميذ للاندماج ومحاربة الهدر المدرسي، عوض أن يكرس مقاربة العقاب التي من شأنها أن “تجهز” على مسار التلاميذ.

ووجهت مديرة المؤسسة اتهاما بالسرقة ضد أربعة تلاميذ بالمؤسسة، وذلك على خلفية ما قالت إنها سرقة استهدفت مطعم مؤسسة تعليمية، وذلك عندما تبين لها بأن هناك اختفاء لقطع حلوى ولحبات تمر.

وأوردت المصادر بأن المصالح المركزية نزلت بثقلها من أجل طي هذا الملف الذي اعتبر إساءة للقطاع، وتدخلت المديرية الإقليمية للتعليم بالإقليم من أجل استقبال التلاميذ المعنيين من قبل المديرة التي اتهمتهم، وذلك حرصا على عودتهم إلى مقاعد الدراسة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة