كورونا تهدد 120 مليون منصب شغل في السياحة

حرر بتاريخ من طرف

أكد مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (اونكتاد) في تقرير الأربعاء، أن انهيار السياحة الدولية بسبب وباء كوفيد-19 قد يؤدي إلى خسارة الاقتصاد العالمي أكثر من أربعة تريليونات دولار خلال عامي 2020 و2021.

قال التقرير الذي قدمته هذه الوكالة بالاشتراك مع منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أيضا “على المستوى العالمي، أدت الضربة التي وجهها كوفيد-19 للسياحة الدولية إلى خسارة في إجمالي الناتج المحلي تتجاوز الأربعة آلاف مليار دولار لعامي 2020 و2021 فقط” ويعادل ذلك مرة ونصف إجمالي الناتج المحلي لفرنسا.

ومنيت السياحة الدولية والقطاعات المرتبطة بها بخسائر تقدر بنحو 2,4 تريليون دولار في 2020 بسبب الآثار المباشرة وغير المباشرة للانخفاض الحاد في عدد السياح الدوليين.

وقال التقرير إن خسارة بالقيمة نفسها، يمكن أن تسجل هذا العام، مشيرا إلى أن انتعاش السياحة سيكون مرتبطا إلى حد كبير بالتوزيع المكثف للقاحات المضادة لكوفيد-19 في العالم.

وقالت إيزابيل دورانت الأمينة العامة لأونكتاد إن “العالم يحتاج إلى جهود عالمية للتطعيم تسمح بحماية العاملين وتخفيف الأضرار الاجتماعية، واتخاذ قرارات استراتيجية تتعلق بالسياحة مع أخذ التغييرات الهيكلية المحتملة في الاعتبار”.

ولأن معدلات التطعيم غير متساوية إذ تم تلقيح أقل من واحد بالمئة من السكان في بعض البلدان وأكثر من ستين بالمئة في دول أخرى، يشير التقرير إلى أن الخسائر السياحية أكبر في البلدان النامية.

وعرضت المنظمتان ثلاثة سيناريوهات تنم عن تشاؤم إلى حد ما لعام 2021، يشير أكثرها تفاؤلا إلى انخفاض عدد السياح بنسبة 63 بالمئة في المتوسط.

وقالت منظمة السياحة العالمية إن خبراء هذا القطاع لا يتوقعون العودة إلى التدفق المعتاد قبل 2023 “وحتى بعد ذلك”، والعقبات الرئيسية هي القيود المفروضة على السفر والاحتواء البطيء للفيروس وضعف ثقة المسافرين وبيئة اقتصادية غير مواتية.

في مواجهة فيروس كورونا، فرضت الحكومات إجراءات إغلاق وحجر صحي وقيودا أخرى أضيف إليها بطبيعة الحال قرار الناس بالحد من رحلاتهم.

وانخفض عدد السياح الدوليين الوافدين بنسبة 74 بالمئة في 2020 مقارنة بعام 2019 وكانت بداية 2021 أسوأ بالنسبة لمعظم الوجهات، حيث بلغ متوسط الانخفاض العالمي 88 بالمئة مقارنة بفترة ما قبل الجائحة.

والمناطق الأكثر تضررا هي شمال شرق آسيا وجنوب شرق آسيا وأوقيانيا وشمال إفريقيا وجنوب آسيا. أما المناطق الأقل تضررا فهي أميركا الشمالية وأوروبا الغربية ومنطقة البحر الكاريبي.

وقالت زوريتسا أوروسيفيتش من منظمة السياحة العالمية “اليوم تبدو السياحة الدولية مثل ما كانت قبل ثلاثين عاما”. وأضافت “كأننا في ثمانينات القرن الماضي في مستوى تدفق” السياح.

والوظائف مهددة. فقد حذر التقرير من أن “العمال غير المهرة الذين أصبحوا عاطلين عن العمل بسبب انخفاض عدد السياح الوافدين لن يجدوا على الأرجح عملاً في مكان آخر”.

وقدرت منظمة السياحة العالمية عدد الوظائف المرتبطة بالسياحة بشكل مباشر والمعرضة للخطر بما بين مئة مليون و120 مليونًا

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة