كلية الحقوق بمراكش تتميز ضمن جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2020

حرر بتاريخ من طرف

استطاعت كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، أن تصنع التميز ضمن جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2020، لاسيما في صنف الإنتاجات المتصلة بالعلوم الاجتماعية. وهكذا، عادت جائزة العلوم الاجتماعية، لطالب الدكتوراه السابق بكلية الحقوق والأستاذ بالكلية متعددة التخصصات بالعرائش حاليا، الحبيب استاتي زين الدين، عن أطروحته الجامعية “الحركات الاحتجاجية في المغرب ودينامية التغيير ضمن الاستمرارية”، وهو الكتاب الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بالدوحة.

وبالمناسبة، عبر زين الدين عن سعادته بهذا التتويج الأكاديمي، مبرزا أن المؤلف “يراهن على إثارة الانتباه إلى تطور الحركات الاحتجاجية، وما نجم عنها من تغيرات شملت تعبيرات الاحتجاج ومضمون رسالته، بالتزامن مع التحولات المتسارعة محليا ودوليا”.

وأشار الجامعي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن الكتاب، الذي يتألف من ستة فصول تقع في 524 صفحة، موثقة ومفهرسة، يشدد على “ضرورة التسريع ببلورة سياسات عمومية مندمجة ومتكاملة، من شأنها ضمان الرقي الاجتماعي والازدهار السياسي في الحاضر والمستقبل”.

من جانبه، أكد رئيس جامعة القاضي عياض، مولاي الحسن احبيض، أن تتويج الحبيب استاتي زين الدين وهو أحد خريجي الجامعة، بجائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2020، دليل على التميز المتواصل لجامعة القاضي عياض في ميدان العلوم الإنسانية والميادين العلمية الأخرى.

وأضاف احبيض، في تصريح مماثل، أن “هذا التتويج يدل أيضا، على أن خريجي سلك الدكتوراه من جامعة القاضي عياض لا يكتبون من فراغ، بل على العكس، يصوغون أطروحات وجيهة تستجيب للإشكاليات المعاصرة ويكون لها صيتها وطنيا ودوليا”.

من جهته، أثنى عميد كلية الحقوق بمراكش، زكرياء خليل، على الباحث زين الدين الذي “شرف الكلية لمرتين متتاليتين، الأولى في امتلاكه لجرأة تناول موضوع راهني يعكس تفاعل الجامعة مع الأوضاع ومحيطها بنفس أكاديمي وبما يستجيب للجدة وشروط البحث العلمي الرصين، والثانية بإعلان نيل جائزة المغرب للكتاب (صنف العلوم الاجتماعية).

أما الأستاذ في علم السياسة والسياسات العمومية والمشرف على تأطير هذه الأطروحة، محمد بنطلحة الدكالي، فقد أوضح أن هذه الجائزة التي نالتها جامعة القاضي عياض في شخص الباحث استاتي زين الدين، تكرس لـ”متانة ورصانة البحث العلمي بالجامعة المغربية”.

وكانت وزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الثقافة قد أعلنت، أمس الاثنين، عن أسماء الفائزين بجائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2020 (10 فائزين).

وترأس أشغال لجان القراءة والتقييم، هذه السنة، الأستاذ عبد الإله بلقزيز، فيما أسندت رئاسة اللجان الفرعية إلى كل من الأساتذة لطيفة المسكيني (صنف الشعر)، ومحمد أديوان (صنف السرد والإبداع الأدبي الأمازيغي والكتاب الموجه للطفل والشباب)، وعبد الغني منديب (صنف العلوم الاجتماعية)، ومحمد الشيخ (صنف العلوم الإنسانية)، ونوال بنبراهيم (صنف الدراسات الأدبية والفنية واللغوية والدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية)، وخالد بن الصغير (صنف الترجمة).

يشار إلى أن عدد الكتب المرشحة لجائزة المغرب للكتاب لدورة 2020 بلغ 222 مؤلفا، موزعة على الشعر (26 مؤلفا)، والسرد (61 مؤلفا)، والعلوم الإنسانية (37 مؤلفا)، والعلوم الاجتماعية (15 مؤلفا)، والدراسات الأدبية والفنية واللغوية (25 مؤلفا)، والدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية (مؤلف واحد)، والإبداع الأدبي الأمازيغي (24 مؤلفا)، والكتاب الموجه للطفل والشباب (16 مؤلفا)، والترجمة (17 مؤلفا).

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة