قيود في أستراليا وإسرائيل تعيد فرض الكمامة في الداخل مع تزايد الإصابات

حرر بتاريخ من طرف

يثير وباء كوفيد-19 قلقا جديدا في العالم مع انتشار النسخة المتحورة دلتا الشديدة العدوى من الفيروس، فقد قررت أستراليا الجمعة فرض حجر في بعض أحياء سيدني فيما أعادت اسرائيل فرض وضع الكمامة في الأماكن العامة.

أما إفريقيا التي لا تزال متأخرة جدا في التلقيح فتشهد موجة ثالثة من الاصابات ما يفرض ضغوطًا على المستشفيات بسبب نقص الإمكانات.

وقالت مديرة منطقة إفريقيا في منظمة الصحة العالم ماتشيديسو مويتي إن “الموجة الثالثة تتسارع وتتمدّد بسرعة أكبر وتضرب بشكل أقوى” معتبرةً أن “هذه الموجة قد تكون الأسوأ”.

في استراليا التي تمكنت حتى الآن من احتواء انتشار كوفيد-19، أمرت السلطات الجمعة بفرض حجر على أربعة أحياء في وسط سيدني في محاولة لكبح انتشار المتحوّرة دلتا.

وقد ثبُتت هذا الأسبوع إصابة 65 شخصا بفيروس كورونا. وكلّ هذه الحالات مرتبطة بسائقٍ كان يعمل على نقل أطقم شركات خطوط جوية من مطار سيدني إلى فنادق مخصصة للحجر الصحي. ويدخل هذا الحجر حيّز التنفيذ اعتباراً من منتصف ليل الجمعة.

وأمرت رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز، حيث تقع سيدني، غلاديس بريجيكليان، أيّ شخص أقام أو عمِل خلال الأسبوعين الماضيين في الأحياء التي سُجّلت فيها الحالات، بأن يلزم منزله. وقالت إنّ الموظّفين العاملين في حيّ الأعمال في المدينة مشمولون بالقيود بسبب مخاوف من أنهم قد ينشرون الفيروس في أنحاء المدينة.

– قلق في إسرائيل –

تشهد عدة دول تزايدا في الإصابات الجديدة، المرتبطة جزئيا على الأقل بالمتحورة دلتا التي كانت وراء تجدد انتشار الوباء في بريطانيا منذ أسابيع.

اسرائيل التي تميزت بأداء جيد في مكافحة الوباء، أعلنت الجمعة عن قيود جديدة في مواجهة ارتفاع أعداد الإصابات. هذه الدولة التي كانت تفاخر بانها أول دولة خرجت من الأزمة الصحية بفضل حملة التلقيح الواسعة النطاق، أعادت فرض الكمامة في الأماكن العامة المغلقة والمؤسسات.

وقالت وزارة الصحة في بيان “بسبب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا، سنعيد فرض وضع الكمامة ابتداء من ظهر الجمعة في جميع الأماكن غير المفتوحة باستثناء داخل المنزل”.

وأضافت “الأطفال دون سن السابعة والأشخاص ذوو الإعاقة والذين يمارسون الرياضة معفيون من إلزامية وضع الكمامات في الداخل”.

سمحت إسرائيل لسكانها في 15 يونيو، بالتوقف عن وضع الكمامة بعد حملة تطعيم واسعة شملت أكثر من نصف السكان.

لكن السلطات الصحية حذرت في لأيام الأخيرة من ارتفاع جديد في عدد الإصابات عائد على الأرجح إلى المتحورة “دلتا” الشديدة العدوى التي ظهرت في الهند ثم انتشرت في عشرات الدول.

وتسجل في الدولة العبرية منذ الاثنين أكثر من مئة إصابة بكورونا يوميا. وسجلت إسرائيل الخميس 227 إصابة جديدة.

من جهتها قررت البرتغال أيضا الخميس وقف الرفع التدريجي للقيود الصحية او حتى تشديدها في لشبونة في مواجهة تجدد انتشار الوباء بسبب المتحورة دلتا.

واذا كان الوباء شهد تراجعا نسبيا مع هبوط عدد الإصابات الجديدة في العالم الى أدنى مستوى منذ فبراير بحسب منظمة الصحة العالمية، فان المتحورة دلتا يمكن ان تتسبب بارتفاع واسع النطاق للاصابات اعتبارا من هذا الصيف اذا لم يتم القيام بشيء للتصدي لها بشكل مبكر كما حذر أخصائيو الصحة.

في مواجهة هذا التهديد، دعت السلطات الصحية السكان الى تسريع العملية في مجال التلقيح، كما فعل رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس الخميس.

– موجة ثالثة في إفريقيا –

في إفريقيا، تجدد انتشار الوباء في 12 دولة بحسب منظمة الصحة العالمية. وهي موجة تنتشر خصوصا بسبب عدم الالتزام بالاجراءات الصحية والتخالط الاجتماعي وانتشار نسخ متحورة والشتاء في جنوب القارة حيث تتركز 40% من الحالات.

في جنوب إفريقيا، الدولة التي تسجل أعلى عدد حالات في القارة مع 35% من الاصابات، يواجه الأطباء تدفقا غير مسبوق للمرضى الذين تظهر عليهم أعراض الإنفلونزا وهي لا تتوافق بالضرورة مع مؤشرات الإصابة بكوفيد.

تنتشر الموجة الثالثة أيضا في دول كانت بمنأى نسبيا عن الوباء مثل ليبيريا وسيراليون في غرب افريقيا.

تسبب فيروس كورونا بوفاة 3,903,064 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية دجنبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الجمعة عند الساعة 10,00 ت غ.

والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا لناحية الوفيات (603,178) والإصابات (33,590,549)، وفق أرقام جامعة جونز هوبكنز. تليها البرازيل بتسجيلها 509,141 وفاة ثم الهند مع 393,310 وفيات.

الهند التي شهدت تراجعا بالنسبة للاصابات اليومية منذ عدة أسابيع، سجلت 51,667 إصابة جديدة بكوفيد-19 في الساعات ال24 الماضية بحسب أرقام وزارة الصحة. كان يتم إحصاء أكثر من 400 ألف إصابة يومية في ماي، في أوج الموجة الثانية من الوباء.

أدت القيود على التنقل والأنشطة الى تراجع كبير في عدد الإصابات اليومية لكن تخفيفها تدريجيا يثير قلقا، إذ تخشى السلطات موجة ثالثة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة