قاض إسباني يحقق في الجهة التي أمرت بإعفاء زعيم الإنفصاليين من المراقبة الجمركية

حرر بتاريخ من طرف

تواصل السلطات الإسبانية التحقيقات في قضية دخول إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو، بوثائق مزيفة إلى الأراضي الإسبانية، للعلاج في مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو.

ووفق وسائل إعلام اسبانية، فإن قاضي سرقسطة الذي يحقق في القضية، أمهل وزارة الخارجية سبعة أيام لتحديد هوية الشخص الذي أمر بإعفاء زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية، من الجوازات والرقابة الجمركية لجبهة البوليساريو.

ووفق ما أوردته صحيفة “لارازون” الإسبانية، فإن القاضي رافائيل لاسالا، طالب “بتحديد هوية الشخص الذي اتصل بقسم العلاقات الدولية في هيئة الأركان العامة للجيش، وأعطى تعليمات بشأن العلاج الذي ينبغي أن يعطى للمسافرين على متن الرحلة المذكورة، وبشأن هويتهم، والظروف الأخرى المتعلقة بدخول هؤلاء الأشخاص إلى الأراضي الوطنية، كما طالب بتحديد ما إذا كانت الاتصالات مكتوبة أو عبر الهاتف “.

وأمر القاضي، رافائيل لاسالا، من الدائرة الصحية، التابعة للحكومة المحلية في منطقة أراغون، بتحديد الشخص، الذي وافق على إرسال سيارة الإسعاف لنقل غالي، وهو الطلب نفسه، الذي أمر به المجلس العام لأراغون، أو “كورتيس أراغون” (DGA)، مبرزا أن هذا المجلس مطلوب “للإبلاغ عما إذا كانت أية سيارة إسعاف من الصحة قد ذهبت لاستلام غالي من المطار المذكور، في ظهيرة يم 18 أبريل الماضي”.

وأضافت الصحيفة نفسها، أنه القاضي ذاته، طالب الوزارة التي تقودها أرانشا غونزاليس لايا، إبلاغه إذا كان هناك في دائرتها “أي ملف إداري بدأ نتيجة وصوله إلى قاعدة سرقسطة الجوية العسكرية” للرحلة القادمة من الجزائر التي وصل فيها المدعو غالي. إسبانيا في 18 أبريل ، وفي هذه الحالة من الضروري إرسال نسخة منه إليه بشكل عاجل.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة