فرقة “أوركيد” تستعد لتمثيل المغرب في المهرجان العربي للمسرح

حرر بتاريخ من طرف

أبهرت فرقة مسرح “أوركيد” في ليلة جمالية ممتعة، مساء أول أمس، عشاق أب الفنون ببني ملال، وهي تقدم مسرحيتها الناجحة “شابكة” أياما قليلة قبل التوجه إلى القاهرة لتمثيل المغرب في فعاليات النسخة الحادية عشرة من مهرجان المسرح العربي التي تنظمه “الهيئة العربية للمسرح”، وذلك في الفترة من 10 الى 16 يناير الجاري.

وتعتبر مسرحية “شابكة” ، التي استقطبت جمهورا غفيرا لم تتسع له جنبات خشبة دار الثقافة لدرجة افترش فيها عدد منه الأرض الباردة، عملا إبداعيا يتخلق من نسغ نص مسرحية “على باب الوزير” للمؤلف المسرحي عبد الكريم برشيد، ورؤية إخراجية للفنان أمين ناسور وجمالية سينوغرافية لطارق الربح.

وتنهض مسرحية “شابكة” على حكاية أسرة تتقاذفها صراعات الحياة وشظف العيش وإكراهات واقع مر، موزعة بين إحساس بالدونية والألم والقهر وبين الحلم والتوق للخلاص ، بين خيار تحسين وضعيتها ولو على حساب المبادئ، وبين التشبث بقيم الحق والخير والجمال في مواجهة مظاهر القبح والاستغلال.

تلك هي حكاية هذه الأسرة المكونة من ثلاثة أفراد، وهم الأب، موظف متقاعد منهك من متاعب الحياة، يلتمس الخلاص من أوضاعه المزرية بكل الوسائل جسد دوره الفنان عبد الله شيشة، والأم المعلمة المتقاعدة، الفاضلة المتشبعة بقيم النضال والوفاء قامت بدورها الفنانة حنان خالدي، ثم شخصية سلطان “الابن الثوري” الذي يتغير حسب الأوضاع والمواقف ، جسد الدور الفنان نبيل البوستاوي ، بالموازاة مع ذلك تحضر شخصية الراديو في النسق الدراماتورجي للعرض، والتي جسدها الفنان عادل اضريسي، من خلال تقمص دور التعليق أو التوجيه أو الرفض و”الثورة على خطاب إعلامي جامد وضحل”.

عبر هذه العوالم المتصارعة انتصب ركح مفعم بالحكي والحركة والغناء والرقص بعمق غارق بالكوميديا وتوابعها الساخرة، في وقت تولت الفرقة الموسيقية الجوالة ( أعضاؤها ينتسبون إلى المعهد الموسيقي ببني ملال) ، دورا محوريا في ترابط الأحداث وتطورها بشكل درامي، حيث امتزجت لغات الغناء والعزف والصوت وقربت كل العوالم المتنافرة بأنفاس ساخرة، من خلال الثلاثي الموسيقي عبد الكريم شبوبة وأنس عاذري وهند نياغو. ويعد عرض شابكة مشروعا مسرحيا اختارت فرقة الأوركيد أن يكون بداية رحلتها الاحترافية، بعد حصولها على ثقة وزارة الثقافة والاتصال بدعم إنتاج المشروع في إطار مشروع وزارة الثقافة الخاص بدعم المشاريع الثقافية والفنية في قطاع المسرح، إنتاج وترويج الأعمال المسرحية برسم سنة 2018.

وتولت الفنانة صباح لزعر تصميم ملابس العرض ، وقام بتشخيصه عبد الله شيشة وحنان خالدي ونبيل البوستاوي وعادل اضريسي، موسيقى أنس عادري وشبوبة عبد الكريم، غناء هند نياكو، تقنيات الإضاءة سفيان الدياني والصوت حسن بلكبير، إدارة الفرقة مروان حسين، المحافظة العامة لكل من زكرياء بنعزيز وعلي الكيحل، المتابعة الفنية لنادية الوردي، تصميم ملصق العرض محمد أهمو، التوثيق جبران عادري، وصور العرض لعثمان برج وخالد حيلي وجبران عادري.

وأشاد الناقد المسرحي محمد أبو العلا ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بهذا العمل المسرحي إخراجا ورؤية سينغرافية وتشخيصا مما أهله إلى المشاركة العربية، مضيفا أنه إذا كان فريق “رجاء بني ملال” يمثل المدينة رياضيا، فإن فرقة “أوركيد” هي الوجه الثقافي والمسرحي لها.

واعتبر أن هذا العمل المسرحي “الذي حضي باحتفاء نقدي وجماهيري واسع” شكل سمفونية منسجمة تنهض على “التشابك” كبؤرة مركزية من خلال “تجسيد الصراع بين قوى الخير والشر”، مبرزا أن المسرحية توحي “بمناخ سبعيني شكلت فيه الثقافة والمسرح على وجه الخصوص وسيلة للفعل الإبداعي المرتبط بقضايا الأمة ، والمعبر عن أحلامها في التغيير …”. ويشارك المغرب في الدورة ال 11 لمهرجان المسرح العربي بالقاهرة بثلاثة عروض، هي إضافة إلى مسرحية “شابكة” لمسرح “أوركيد”، “عبث” لمسرح “بصمات الفن” من تأليف وإخراج إبراهيم رويبعة، و”صباح ومسا” لفرقة “دوز تمسرح” لمؤلفها غنام غنام و إخراج عبد الجبار خمران.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة