غرامات وعقوبات تنتظر الرافضين للتلقيح..ما حقيقة الوثائق المتداولة؟

حرر بتاريخ من طرف

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الاونة الاخيرة منشورات منسوبة للسلطات المحلية في عدد من المدن المغربية، متعلقة بالتلقيح ضد فيروس كورونا،  وسط جدل كبير حول هذه الخطوة.

الجدل الدي أثارته هذه الوثائق يكمن في كونها عبارة عن إشعار موجه لمتأخرين في الانخراط في هذه العملية، وتتضمن عقوبات لمن تخلف عن المهلة.

وسيعرض المتخلفين عن اخذ الجرعة الأولى للقاح، نفسه لعقوبات وأداء غرامة قدرها 1200 درهم، وهو ما قوبل بموجة انتقادات واسعة، في ظل غياب أي توضح رسمي من طرف الجهات الكختصة.

وطالب وراد مواقع التواصل الإجتماعي، المسؤولين بتقديم توضيحات حول مدة صحة هذه الوثائق، وما إذا كان التلقيح قد أصبح إجباريا وبدأت عملية تنزيله.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة