عادات وتقاليد راسخة لسكان ورزازات في شهر رمضان

حرر بتاريخ من طرف

يكتسي شهر رمضان الكريم بإقليم ورزازات خصوصية حضارية بتجسيد العادات والتقاليد التي تعكس احترام الساكنة لهذا الشهر وتشبثها بالقيم الدينية، حيث يتم القيام بأعمال ذات طابع اجتماعي وثقافي واقتصادي .

وتعرف ورزازات وعموم منطقة الجنوب الشرقي بثقل موروثها الحضاري وتنوع روافده الثقافية، وبماضيها الزاخر بتقاليد وعادات في رمضان الأبرك.

ورغم التغيرات التي طرأت على عادات سكان ورزازات ، إلا أن الأغلبية تظل متشبثة بالتقاليد القديمة التي لا تزال تؤثت السلوك العام للورزازيين في هذا الشهر الفضيل.

ويعبر العديد من سكان ورزازات عن افتقادهم لبعض العادات التي انقرضت لكنهم يظلون متعلقين بالأمل مع استمرار عادات أخرى لا تزال تحافظ على مكانتها في السلوك المعتاد.

وأكد محمد ختوش، مدير المعهد المتخصص في التكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية بورزازات، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن عادات وتقاليد سكان ورزازات والجنوب الشرقي بصفة عامة تظهر بشكل واضح من خلال مائدة إفطار شهر رمضان، من حيث استهلاك المنتوجات المجالية، خاصة الزراعات النباتية المحلية.

واعتبر ختوش، وهو أحد أبناء المنطقة، أن مائدة إفطار سكان ورزازات تحافظ على طابعها القديم وهي “مائدة طبيعية وصحية ولا تخلو من الشاي والمنتوجات المحلية، مثل التمر والحساء والعصيدة، والخبز المستخلص من الشعير والقمح المعروف بخبز “تانورت” أو “تفارنوت”.

وأضاف أن هذه المائدة تضم أيضا الحليب الطبيعي وكامل الدسم، كحليب الماعز والبقر أواللبن، وكذا العسل والجبن المحلي، والفواكه الموسمية الطازجة التي تمتاز بها المنطقة.

من جهته، قال محمد اللويحي، الفاعل الجمعوي والمهتم بالتراث والثقافة المحلية، إن العادات القديمة أصلت لمجال التضامن بين الأسر، حيث كانت النساء يساعدن بعضهن في إعداد مائدة رمضان “فكل واحدة من نساء الحي تعد طبقا وتحضره إلى مائدة الإفطار المشتركة”، مشيرا إلى أن الرجال كانوا يجتمعون على مائدة إفطار واحدة لأنه “لا يمكن أن يفطر الصائم وجاره جائع”.

واعتبر اللويحي أن عادات سكان الجنوب الشرقي خلال شهر رمضان تتنوع بين ما هو ثقافي وترفيهي وأداء العبادات، مبرزا أن الأسر تعتمد على مائدة إفطار رمضانية طبيعية تتضمن زراعات محلية، وأطباق تقليدية تستحضر التقاليد الأمازيغية لسكان المنطقة، و”غالبا ما تخلو من الحلويات التي يتم تعويضها ببعض الفواكه الجافة”.

وأوضح أن وجبة العشاء يطغى عليها غالبا طبق الكسكس المعد من الشعير وبعض الأعشاب الطبيعية والخضر المحلية، مضيفا أن سكان المنطقة يحرصون على تناول وجبة السحور المتأخرة تشبثا منهم بالهوية الإسلامية للمغاربة وبتقاليدهم العريقة، خاصة خلال حلول رمضان في فصل الصيف.

وقال إنه “بحكم الموقع الجغرافي شبه الصحراوي للمنطقة والمتسم بتضاريس ومسالك وعرة بين سلسلتي جبال الأطلس الكبير والصغير، فإن أهل ورزازات يركزون على وجبة السحور استعدادا ليوم شاق”، خاصة بالنسبة للجهد الذي يبذله الرجال يوميا، وكذا النساء اللواتي تقضين أغلب الأوقات في تحضير الأطباق الرمضانية المتعلقة بالفطور والعشاء والسحور بالطرق التقليدية التي تتطلب حيزا زمنيا كافيا في الطهي بالحطب فوق الأفران المبنية بالطين وعلى أواني فخارية مصنوعة بالطين الأحمر من أيادي الصانع المحلي.

ويرى أن بعض العادات بدأت تلاقي الإهمال بسبب الحياة المعاصرة، ضمنها الزيارات العائلية بعد الإفطار حيث كانت تجتمع الأسر والعائلات في بيت أحد الأقارب لتناول وجبة العشاء في انتظار أن يجتمع الأبناء بالأمهات والأجداد في جلسات “حكواتية” تجمع ما بين الخيال والواقع، وفي الاستماع إلى السيرة النبوية الملقاة باللغة الأمازيغية.

وكانت النساء تجتمعن في بعض الأحيان في الأحياء الشعبية على غرار “تاوريرت” و”تصومعت” و”تابونت” و”أيت كضيف” في المساء لشرب الشاي وتناول المكسرات والفواكه الجافة، واستغلال هذه الجلسات في نسج الزربية المحلية (الزربية الواوزكيتية) وذكر الله والإنشاد باللغة الأمازيغية.

واستحضرت الحاجة فاطمة الكرب، المرأة المسنة البالغة من العمر 70 عاما، في تصريح مماثل، ذكريات الماضي التقليدي لساكنة ورزازات، منتقدة التحول الذي تعرفه الأسر الحالية باهتمامها بالترفيه دون الانتباه إلى ضرورة زيارة الجيران والأقارب.

وأكدت فاطمة الكرب، التي عاشت فترة شبابها في قصبة تاوريرت التاريخية، أن هناك عوامل أثرت في تغيير السلوك المعتاد بعد مغادرة العديد من الأسر للأحياء الشعبية العتيقة، بسبب مشكل ضيق المساكن، والهجرة إلى المدن، وامتداد العمران وتطوره، مما أدى إلى تراجع “الالتفاتات الطيبة التي كانت توطد العلاقات بين الجميع”.

وأشارت إلى أن بعض المظاهر الاجتماعية الجميلة قد اختفت بسبب تراكم الانشغالت لدى ربة البيت ولتأثير أسلوب الحياة العصرية، مشيرة إلى عادات قديمة احتفظت بها ذاكرتها خاصة مشاهد تبادل الأطباق بين الأحباب والجيران.

وخلص السيد اللويحي إلى أنه “من المنطقي أن يحن كل جيل إلى زمانه، مادام لكل زمن خصوصياته، لكن هذا لا يعني أن رمضانيات اليوم تفتقر إلى الجوانب الإيجابية، بل مازالت عدة مظاهر تحمل في طياتها المعاني السامية التي تغلب الجانب الروحي على الجانب المادي”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة