شركات تفكر في الاستقرار بالمغرب بعد مغادرة روسيا

حرر بتاريخ من طرف

كشف موقع “مغرب إنتليجنس” الاستخباراتي الفرنسي، أن عددا من الشركات متعددة الجنسيات التي قررت مغادرة روسيا منذ غزو أوكرانيا، تفكر في الاستقرار بالمغرب وبلدن أخرى ضمن قائمة محدودة من الدول المؤهلة.

وبحسب “مغرب إنتليجنس”، فإن المغرب من بين الدول التي يمكن أن تستضيف أنشطة الشركات الغربية، بسبب موقعه الجغرافي القريب من أوروبا والاستقرار السياسي والأمني الذي يتميز به. وأضافت التقارير ذاتها، أن قائمة الدول المؤهلة لاستضافة هذه الشركات الأجنبية الكبرى، تشمل كل من رومانيا وبولندا، وتنشط في قطاعي الخدمات والصناعات الخفيفة.

تجدر الإشارة إلى أن عددا من الشركات الدولية تخطط لنقل أنشطتها الإنتاجية إلى المغرب، مثل شركة صناعة السيارات الكورية الجنوبية “هيونداي” التي قررت مغادرة الجزائر عام 2021 والاستقرار في المغرب ، وذلك بسبب تقييماتها السلبية حول مناخ الاستثمار في الجزائر ورغبتها في البحث عن بلد يشجع و يوفر فرص الاستثمار بشكل افضل.

وسارت هيونداي على نهج “فولكس فاكن” الألمانية التي قررت بدورها مغادرة الجزائر بالشهر نفسه، وارتكزت هونداي في قرارها على “حالة عدم اليقين” التي تخيم حاليا على قطاع صناعة وتجارة السيارات في الجزائر، حيث قررت أن تنهي وجودها في الجزائر خلال العام الحالي والانسحاب نحو أسواق دولية ” واعدة وأكثر استقرارا من حيث التنظيم، لإيجاد المنافذ التجارية، وتحديدا في المملكة المغربية”، حسب بلاغ للشركة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة