درك أولاد عبو ببرشيد يضع حدا لعصابة ” الفراقشية “

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

وضعت عناصر الدرك الملكي أولاد عبو بسرية برشيد جهوية سطات، صبيحة يوم أمس الأربعاء 24 مارس الجاري، شخصين ينحدران من منطقة سيدي علي بن حمدوش دائرة أزمور إقليم الجديدة، الأول مزداد سنة 1985 سجله العدلي حافل بالسوابق القضائية في مجال الحيازة والإتجار في المخدرات، فيما الثاني مزداد سنة 1994 حديث الخروج إلى عالم الإجرام من بابه الواسع، تحت الحراسة النظرية، بأمر من النيابة العامة لدى استئنافية سطات، للاستماع إليهما تمهيديا، مع عرضهما على ممثل الحق العام، للاشتباه فيهما بتكوين عصابة إجرامية مختصة في سرقة المواشي المختلفة الأشكال والأنواع.

وأفادت مصادر كشـ24، أن مكالمة هاتفية توصل بها قائد المركز الترابي للدرك الملكي أولاد عبو، التابع نفوذيا لسرية برشيد، مفادها تواجد سيارة من نوع ” فياط بونتو ” بيضاء اللون، على مثنها شخصين مشكوك في تحركاتها على مستوى الطريق الجهوية المسجلة تحت رقم 318، الرابطة بين مدينة الجديدة وبرشيد، مرورا بمنطقة أولاد عبو، لتتجند فرقة من عناصر الدرك الملكي فرقة مكافحة الجريمة، بقيادة قائد المركز السالف الذكر، توجهت على وجه السرعة صوب المكان المحدد، وفور وصولها إلى عين المكان، تحركت السيارة موضوع الإخبارية، بسرعة جنونية في اتجاه برشيد، مرورا عبر سيدي المكي تم سيدي العايدي ضواحي سطات، ومكنت خبرة العناصر الأمنية، بناء على تعليمات قائد السرية ومساعده الأول، من محاصرة السيارة وتوقيف مشتبه به واحد، وبعد عملية التفتيش الواسعة بالحقول الزراعية والضيعات الفلاحية المجاورة، التي أشرف عليها قائد السرية أسفرت عن توقيف المشتبه به الثاني، وكللت المطاردة الهوليودية اللسيقة بالنجاح، والإطاحة بالخارجين والجانحين عن القانون.

ووفق مصادر أمنية، فإن السيارة موضوع السرقة، عند تعقبها بواسطة جهاز التعقب، تبين أنها جابت عدة مدن ومناطق طولا وعرضا، وذلك ليلة الثلاثاء الموافق ل 23 مارس من السنة الجارية، من بينها مدينة آسفي وسيدي بنور، سبت ݣزولة و جمعة سحيم، ثلاثاء بوݣدرة و خميس الزمامرة، تم سيدي اسماعيل تم سطات وبرشيد، حيث أقدم الجناة المفترضين المتورطين في عملية السرقة والسطو على رأس من الماشية، من إحدى الضيعات الفلاحية المختصة في تربية المواشي، بعد قيام المشتبه بهما بنسج حيل وخطط جهنمية، للاستيلاء على رؤوس الماشية في غفلة من مالكها.

في المقابل مكنت يقضة عناصر الدرك بمركز أولاد عبو، بتنسيق تام مع قائد السرية وعناصره، التي شددت المراقبة على مستوى جميع الممرات والمسالك والطرقات، من الإيقاع وإيقاف السيارة موضوع القضية وعلى متنها المشتبه بهما وهي محملة بعجل يفوق ثمنه 15 ألف درهم، حيث استغرقت عملية المطاردة ما يقارب ثلاث ساعات، ابتداء من الساعة 9: 30 دقيقة إلى غاية الواحدة بعد الزوال، على مستوى جماعة سيدي العايدي التابع إداريا لعمالة إقليم سطات، وأضافت المصادر ذاتها، أن الإجراءات والتحريات التي قامت بها عناصر الدرك الملكي بمركز أولاد عبو، تحت الإشراف الفعلي لقائد السرية وقائد المركز الترابي أولاد عبو، أسفرت عن كشف عملية سرقة لا زال ضحيتها مجهول، همت رأسا من رؤوس الماشية، من قبل شخصين ينحدران من جماعة سيدي علي بن حمدوش شتوكة إقليم الجديدة.

وقد تم حجز السيارة موضوع السرقة والعجل، لفائدة البحث والتحقيق التفصيلي، الذي لا تزال تباشره عناصر الدرك الملكي بأولاد عبو مع المشتبه بهما، لكشف ظروف وملابسات سرقة العجل، في انتظار الاهتداء والوصول إلى صاحب العجل، تنفيذا لتعليمات الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بسطات، هذا تم وضع المشتبه بهما تحت تدابير الحراسة النظرية، بتعليمات من سلطة الإتهام، والإستماع إليهما في محضر رسمي حول المنسوب إليهما، وعرضهما بعد إتمام مدة الحراسة النظرية، على أنظار ممثل الحق العام بمحكمة الاستئناف بسطات، وإحالتهما على المحكمة قصد ترتيب الجزاءات القانونية في حقهما، والقيام بالمتطلب وفق القانون، فيما لا زالت الأبحاث متواصلة بالليل والنهار، بغية الاهتداء والوصول إلى باقي أفراد الشبكة الإجرامية الخطيرة المحتملين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة