“خروقات” تسيير جامعة فاس..أساتذة بمجلس الرئاسة يطالبون بفتح تحقيق

حرر بتاريخ من طرف

استعرض ما يقرب من 26 أستاذا منتخبا في مجلس رئاسة جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس ما أسموه بخروقات في تسيير شؤون المجلس، وحملوا المسؤولية لرئيس الجامعة، رضوان المرابط.

وقال بيان حمل توقيع هؤلاء الأساتذة وتوصلت “كشـ24” بنسخة منه، إن جل دورات مجلس الجامعة شهدت احتقانا كبيرا بسبب مجموعة من الاختلالات الناتجة عن سوء تسيير الجلسات وعدم احترام رئيس الجامعة لمقتضيات القانون الداخلي. وأشار البيان إلى أن هذه الاختلالات تمتد إلى طريقة إصدار القرارات واحتجاز المحاضر، حيث تحدث الأساتذة المنتخبون على أن الأعضاء يفاجؤون في بعض الأحيان بإحداث تغييرات في القرارات أو التوصيات بعد المصادقة عليها من قبل المجلس.

وأشار البيان إلى أن انتخابات مجلس الجامعة وهياكلها الأخرى عرفت تجاوزات وصفها بالخطيرة وغير المسبوقة، حيث ذهب إلى أنه تمت مصادرة حق بعض الباحثين والموظفين في الترشح لهياكل الجامعة.
وانتقد الأساتذة المنتخبون تعيينات جرت خارج القانون ولم تعتمد رئاسة الجامعة على المباريات. كما انتقدوا عدم الاكتراث بملاحظات وآراء وتصحيحات أعضاء المجلس في ما يخص ميزانية 2021، وعقد اجتماع الجامعة من أجل إضفاء الشرعية فقط على مشروع ميزانية قالوا إنها جاءت بمشاريع مبهمة وغير منطقية حددت لها مبالغ مالية كبيرة.

وفي السياق ذاته، أورد الأساتذة في هذا البيان الناري بأنه تم إصدار قرارات في عز العطلة الصيفية وقبل حلول الدخول الجامعي باسم مجلس الجامعة باسم مجلس الجامعة ليوم 29 يوليوز، رغم أن هذا المجلس لا يزال مفتوحا، ولم تتم المصادقة على المحضر ولا على القرارات من قبل لجنة المصادقة المعينة من المجلس.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة