حلقات الخشب تؤكد التغيرات المناخية

حرر بتاريخ من طرف

كشفت نتائج دراسة حلقات الخشب السنوية في مقاطع جذوع الأشجار خلال 600 سنة الأخيرة، أن التغيرات المناخية الشاذة بدأت في منتصف القرن الماضين، حيث أفادت  مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences، بأن الحلقات الخشبية السنوية، هي “وثيقة” طبيعية، عن الظروف المناخية على الكرة الأرضية في فترة معينة.

وقد درس العلماء خلال وضعهم لأطلس الجفاف في أمريكا الجنوبية، كيف تغيرت الرطوبة والتربة التي تنمو عليها الأشجار خلال ستة قرون، واتضح لهم أنه لغاية ثلاثينات القرن الماضي، كانت موجة الجفاف تتكرر في أمريكا الجنوبية بوتيرة معينة، وبعد ذلك زادت الفترة الفاصلة بين فترة جفاف وأخرى، ومنذ ستينات القرن الماضي أصبح الجفاف يتكرر مرة كل 10 سنوات.

ويشير ماريانو موراليس عالم المناخ من مجلس البحوث الوطني للعلوم والتكنولوجيا في الأرجنتين، إلى أنه خلقت موجات الجفاف الطويلة في العقود الأخيرة وضعا صعبا في قطاع الزراعة في البلدان المجاورة بحيث أصبحت النظم الغذائية فيها حاليا معرضة لخطر الانهيار التام.

ووفقا للباحثين، ترتبط التغيرات المناخية الشاذة بالنشاط البشري في المنطقة، بالإضافة لعوامل أخرى.

وقال موراليس: “لا يقدم أطلسنا وحده دليلا على مدى ارتباط التحولات المسجلة بالتغيرات المناخية الطبيعية أو الاحترار الناجم عن الأنشطة البشرية”.

ومن جانبه يشير إدوارد كوك من جامعة كولومبيا، إلى أنه لا يمكن أن نعزو كل شيء إلى النشاط البشري لأن هناك عوامل طبيعية كثيرة تساهم في هذه التغيرات.

والمثير في الأمر، أن الصورة التي حصل عليها العلماء للقارة ليست متشابهة، فمثلا في فترات الجفاف في بعض مناطق الأرجنتين وتشيلي، تلاحظ في مناطق جنوب شرق أمريكا الجنوبية ظروف رطوبة شاذة.

و يشير هذا إلى أن الدور الرئيسي هو للعوامل الطبيعية وأمها: التحولات الحرارية الدورية لسطح المياه في المحيطين الهادئ والأطلسي، وتغير حزام الرياح الغربية حول القارة القطبية الجنوبية، وظاهرة خلية هادلي التي خلالها ينتقل الهواء الساخن والرطب من خط الاستواء إلى القطبين.

وجميع هذه العوامل على خلفية الاحترار العالمي ترتبط بانبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن النشاط البشري.

المصدر: روسيا اليوم عن نوفوستي

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة