تحقيقات الشرطة والدرك تفك لغز جثة نهشتها الكلاب نواحي شيشاوة

حرر بتاريخ من طرف

تمكنت فرقة الشرطة العلمية والتقنية وعناصر المركز الترابي بسيدي المختار والمركز القضائي بشيشاوة، من فك طلاسم لغز الجثة التي عثر عليها الخميس الماضي، وقد نهشتها الكلاب على مستوى الرجل اليمنى قرب مزارع اولاد عزوز بتراب جماعة سيدي المختار بإقليم شيشاوة نواحي مراكش.

البحث الذي باشره المحققون قاد إلى تحديد هوية الضحية، ليتم التوصل إلى المشتبه فيهما في ارتكاب الجريمة، ويتعلق الأمر بالمدعو “س” شخص متزوج يقطن بدوار “الحمدو” ضواحي سيدي المختار، والمدعوة “ع” سيدة عازبة تقطن بدوار سيدي محمد بجماعة اولاد المومنة.

ووفق الأبحاث والتحقيقات التي تمت مباشرتها مع المشتبه فيهما، فقد اتهمت المدعوة “ع” المدعو “س” بذبح الضحية من العنق بواسطة سلاح أبيض وتركها مدرجة في دمائها، بعدما استدرجها منتصف نهار يوم السبت 12 شتنبر الجاري إلى الضيعة الفلاحية المذكورة عن طريق المشتبه فيها “ع” التي أكدت أن “س” هو من طالبها بإحضار الضحية تحت طائلة التهديد من أجل ممارسة الجنس معها ومده بالمال عن طريق الإبتزاز.

ووفق إفادات المدعوة “ع” فقد تعرضت للتهديد بالقتل في حال إفشاء سرّ المدعو “س”، إلا أن الأخير نفى ما نسب إليه في محضر رسمي، واتهم المدعوة “ع” بذبح الضحية من العنق في غفلة منه.

ولدى استنطاق المشتبه فيهما تفصيليا من طرف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمدينة مراكش وإحالتهما على قاضي التحقيق، قرر الأخير إيداعهما أمس الثلاثاء بالمركب السجني الاوداية بمراكش، على خلفية تورطهما في ارتكاب جريمة القتل المروعة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة