تحرش أستاذ بطالبات.. جامعة وجدة تحدث لجنة استماع وخطا لتلقي الشكايات

حرر بتاريخ من طرف

في تفاعل مع قضية تحرش أستاذ بطالبة والتي فجرها طلبة بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، قررت رئاسة جامعة محمد الأول بوجدة إحداث لجنة للاستماع مكونة من أستاذات متخصصات وطبيبة نفسانية. وأكدت، في بلاغ صحفي، بأنها ستعمل على تقديم المساعدة والمواكبة القضائية عند الحاجة. وفي السياق ذاته، قررت إحداث خط أخضر قصد التواصل والإبلاغ عن مثل هذه الحالات التي وصفتها بالشاذة. كما وضعت رهن إشارة الطالبات بريدا إلكترونيا لتلقي الشكايات.

وأوردت رئاسة الجامعة بأنه وصل إلى علمها، عبر شبكة التواصل الاجتماعي، تحرش أستاذ بطالبة دون ذكر اسمها. وقالت إنها بادرت على الفور إلى شجب كل ما من شأنه المساس بكرامة الطالبات في مثل هذه الحالات إذا ثبت صحته. وأكدت بأنها لن تذخر جهدا لضمان حقوق أي طالبة من أجل توفير شروط الدراسة السليمة، معبرة، في الآن ذاته، عن استنكارها كل ما من شأنه أن يسئ لسمعة الجامعة.

ومن جانبها، نشر “ائتلاف خارجات عن القانون” التي تطالب بإسقاط الفصل 490 من القانون الجنائي المحرم للعلاقات الرضائية، “رسائل” قالت إنها توصلت بها من قبل طالبات يشتكين من تصرفات أستاذ، وتحدثت المشتكيات على أنهن تعرضن لـ”لابتزاز” و”تحرش جنسي”. وتم نشر “رسائل” منسوبة إلى الأستاذ المعني تتضمن إشارات تحرش جنسي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة