المصالح الأمنية ترفع حالة التأهب لمنع احتفالات “البوناني” بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تزامنا مع قرار منع احتفالات رأس السنة الميلادية لهذا العام، ومنع الفنادق والمطاعم وجميع المؤسسات والمرافق السياحية من تنظيم احتفالات وبرامج خاصة بهذه المناسبة، تشهد المدينة الحمراء استنفارا أمنيا كبيرا، وانتشارا موسعا لمختلف الأجهزة الأمنية؛ وذلك في ظل المخاوف الصحية من بروز موجة وبائية خامسة “أقسى من سابقاتها” جراء تفشي متحور “أوميكرون” شديد العدوى.

وتلقت العناصر الأمنية تعليمات صارمة برفع درجة اليقظة والحذر ليلة رأس السنة، وتشديد إجراءات المراقبة، لمنع جميع الاحتفالات، وتطبيق إجراءات حظر التنقل الليلي ليلة رأس السنة من الساعة الثانية عشر ليلا إلى الساعة السادسة صباحا الذي أقرته الحكومة قبل أيام بمراكش على غرار مدن المملكة.

ولوحظ منذ ليلة يوم أمس الخميس، بمختلف الشوارع الرئيسية لمدينة مراكش، وبالقرب من مختلف المؤسسات المالية والسياحية الكبرى، انتشار كبير للأجهزة الأمنية، على غرار شارع محمد الخامس وحي جيليز ووسط المدينة.

كما أعطت ولاية أمن مراكش تعليماتها من أجل تشديد المراقبة بعدد من النقط السوداء؛ حيث شرعت عناصر فرق الدراجين في الانتشار بها، والقيام بجولات في نفوذ ترابها، من أجل ايقاف المخالفين لإجراءات الإغلاق وحظر التنقل الليلي.

كما عمدت المصالح الأمنية بمراكش إلى نشر تعزيزات أمنية أمام الفنادق والمؤسسات العمومية والبعثات الأجنبية والسفارات لمراقبة مدى تطبيق الاجراءات الاحترازية، كما تشهد السدود الأمنية بمداخل ومخارج المدينة، إجراءات أمنية مشددة وصارمة تعمل على مراقبة العربات، وتفتيش السيارات المشتبه فيها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة