الاتجار في المخدرات يصبح “مقاولة عائلية” في حي شعبي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تحول الاتجار في المخدرات بمختلف اصنافها، الى ما يشبه المقاولة العائلية في درب الجامع بحي عرصة المسيوي بالمدينة العتيقة لمراكش، وفق ما اكده متضررون من النشاط المحظور.

وحسب اتصالات مواطنين بـ “كشـ24” فإن افراد عائلة حولوا مسكنهم بالحي المذكور، الى وكر للاتجار في مخدر الشيرا والكيف، والخمور التقليدية الصنع “ماحيا” ، حيث يتجند جل افراد الاسرة ويتناوبون على المهام، مجندين الى جانبهم عددا من المخبرين، خشية المداهمات الامنية المفاجئة.

ووفق المصادر ذاتها، فإن النشاط “العائلي” المذكور، ساهم في استقطاب مجموعة من الغرباء من المدمنين على الحي، ما قض مضجع الساكنة التي صارت تتخوف على ابنائها من الادمان، وكذا من الاختلاط مع هذه الفئة الخطيرة.

ويطالب المتضررون من الوضع المذكور، بتدخل عاجل لمصالح الامن، لوضع حد نهائي لهذا النشاط الذي يشكل خطرا عليهم، ويحرمهم من حقهم في السكن اللائق والآمن، وحقهم في البيئة السليمة للعيش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة