الأندية الوطنية تقاطع سباق القنيطرة

حرر بتاريخ من طرف

 

مازالت أحداث الدراجة الوطنية تتفاعل إن لم نقل تتصاعد ، بعد أن حاول المكتب المديري للجامعة الملكية تنظيم سباق وطني الأحد الأخير بمدينة القنيطرة . سباق قاطعته جل الأندية الوطنية و دراجو المنتخبات الوطنية على حد سواء ، حيث شارك فيه 13 نادي منضو تحت لواء الجامعة معظمها يتراسه عضو جامعي ، ممثلين بحولي 60 دراج من جميع الفئات العمرية ، و هو رقم لم يرق للمتوسط سيما و أن جل السباقات الوطنية شهدت عتبة المشاركة بها 120 متسابق .

 

ويذكر أن سباق القنيطرة الأخير ، تم تشبيهه  بالمأتم الذي يشهد على جنازة جامعة الدراجات ، مستشهدين بصور التقطت عين المكان و زمانه . بالموازاة ، حاول بعض ممثلي الأندية الوطنية من ذوي النيات الحسنة ربط خط التواصل بين الجناح المطالب برحيل المسيرين الحاليين للجامعة ، و بين أعضاء المكتب المديري للأخيرة ، و نجحوا في عقد أول لقاء بيني للجنة ، يوم الأربعاء بمدينة سطات ، حددوا خلاله إطار التفاوض مع الطرفين المتنافرين و لائحة مطالب الدراجين بخطوطها الحمراء قبل أن يعاودوا اللقاء يوم الجمعة الأخير ، لكن هذه المرة بحضور ثلاثة أعضاء جامعيين يتقدمهم الكاتب العام .

 

و بعد تجاذب الطرفين لأطراف الحديث بدا أن ممثلي الجامعة ، حسب مصدر حضر اللقاء ، غير مفوضين من محمد بلماحي ، رئيس الجامعة ، طبقا للبلاغ الذي عين من خلاله بلماحي نفسه المسؤول الوحيد و الناطق الرسمي ، مضيفا أن الأعضاء الجامعيين بدوا غير قادرين على إعطاء ضمانات لسير لجنة الصلح قدما في طريق التسوية .

من جهتهم ، لم ينتظر دراجو المنتخب الوطني و زملاؤهم المؤيدين طويلا ليردوا على تحركات جامعة الدراجات بتجديد رفضهم المطلق الجلوس مع من وصفهم ” بالخونة و اللاوطنيين ” ، واصفين تحركات الجامعة بالخبط عشواء في الوحل و أن الحيل لن تنطلي عليهم من جديد بمحاولة ذر الرماد في أعين الرأي العام ، حسب هؤلاء ، من خلال إظهار الرغبة في حل المشاكل العالقة في حين أنها تعمل من زاوية أخرى على التحدي بالضغط على الأندية للمشاركة في سباقات وطنية ، ترغب من ورائها عزل دراجي المنتخب و تغيير حقائق الوضع الراهن ، و هو السحر الذي انقلب على الساحر يؤكد دراجو المنتخب المقاطعون .

 

و قد وجدت جامعة الدراجات نفسها في ارتباك كبير بين القفز إلى الأمام و تجاهل الفضيحة التي تعرقل دوران العجلة ، و بين الإعتراف بالذنب و بالتالي الرضوخ لمطالب المقاطعين من الأندية و الدراجين بإقالة مجموعة أسماء سبق أن كشفوا عنها قبل التسوية .

 

المهدي زكرياء

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة

المقالات الأكثر قراءة