الأمن السوداني يعتقل 17 من رموز المعارضة قبيل مظاهرة مرتقبة

حرر بتاريخ من طرف

أعلن عضو المكتب السياسي لحزب الأمة القومي السوداني، رباح الصادق، اعتقال 17 من قيادات سياسية من داخل مسجد الفاروق بوسط الخرطوم، قبيل انطلاق مظاهرة تطالب برحيل الرئيس السوداني عمر البشير من سدة الحكم.

وصرح الصادق لوكالة “سبوتنيك” أن من أبرز المعتقلين “مريم الصادق نائبة رئيس حزب الأمة القومي، وسارة نقد الله الأمين العام لحزب الأمة القومي، ومحمد مختار الخطيب السكرتير العام للحزب الشيوعي”.

وأضاف: “تم اعتقال الرموز السياسية من داخل مسجد الفاروق وهم يتأهبون للمشاركة في موكب التظاهري بوسط الخرطوم ومنه إلى القصر الجمهوري لتسليم مذكرة تطالب برحيل الرئيس عمر البشير من سدة الحكم”.

وكان وزير الداخلية، أحمد بلال عثمان، قد صرح بأن الشرطة لن تسمح بالمساس بمكتسبات الأمة، وستكون بالمرصاد لكل من يحاول المساس بأمن الوطن، ويعرض أرواح وممتلكات المواطنين للخطر، وأضاف: “المظاهرات كانت لها مطالب مشروعة، إلا أن أيادي خفية غيرت مسارها”، جاء ذلك في كلمته خلال حفل تخريج الدفعة 68 من كلية علوم الشرطة والقانون، صباح أمس الأربعاء، إن المطالب ذهبت بعيداً لتطالب برحيل النظام بوسائل غير مشروعة، ما أدى إلى النهب والتخريب والسلب، وإن ذلك سلوك هدام لن يسمح به.

وأضاف بلال أن الكوكبة الجديدة المتخرجة من كلية علوم الشرطة والقانون إضافة حقيقية ومقدرة، من أجل الحفاظ على أمن الوطن والمواطن، وتمكين للاستقرار والأمن بالبلاد، وأضاف أن حماية الوطن والمواطن واجب مقدس، وأن قوام الدفعة 250 طالباً، فيهم 12 من دولة الأردن الشقيقة.

 

سبوتنيك

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة