ارتفاع الحرارة وتأخر التساقطات المطرية يقلقان الفلاح المغربي

حرر بتاريخ من طرف

تعرف العديد من مناطق المغرب في هذه الأيام ارتفاعا غير عادي في درجات الحرارة، إلى جانب تأخر التساقطات الأمطار.

هذا الارتفاع في درجة الحرارة، والتأخر في قدوم الأمطار، جعلا الخوف يدب في قلوب بعض الفلاحين، وإن كانوا مازالوا يعتبرون أن الموسم الفلاحي في بدايته، ويأملون في أن تجود السماء بأمطارها لإعطاء الانطلاقة الفعلية للموسم الفلاحي.

ويترقب الفلاحون أن تنخفض درجة الحرارة خلال الأيام القادمة، “لأنه في حال استمرت درجة الحرارة على حالها خلال الأيام المقبلة، فإن الموسم الفلاحي سينذر بالجفاف” حسب إفادات فلاحين لـ كشـ24.

وأشار هؤلاء إلى أن “الحالة الجوية الحالية “حتى وإن كانت لا تهدد مستقبل الموسم الفلاحي بشكل كبير، إلا أنها تؤثر سلبا على معنويات الفلاحين خصوصا في ظل تداعيات أزمة كوفيد 19 التي انهكت الفلاحين.

وقد أدى تأخر الأمطار إلى منع فئة هامة من الفلاحين من مباشرة استخدام الأسمدة لمحاصيلهم الزراعية التي تتطلب تساقط الأمطار، بالإضافة إلى تأثيرها على جني الزيتون بالعديد من مناطق المملكة.

وفي حال استمرار تأخر تساقطات الأمطار، فإن ذلك سيعد مؤشرا سلبيا بالنسبة إلى المغرب في ظل الأزمة الصحية المتعلقة بـ كوفيد 19 ، علما أن الاقتصاد الوطني يعتمد على الفلاحة بشكل كبير، كما أن هذه الأخيرة تُشكل مصدر عيش لفئات واسعة من الفلاحين الصغار في المناطق القروية.

وتشير نشرات الطقس اليومية والمواقع المتخصصة في الأرصاد الجوية العالمية إلى أن المغرب سيشهد انخفاضاً في درجات الحرارة، ابتداءً من الأسبوع المقبل. كما يُتوقع أن يتم تسجيل تساقطات مطرية بحلول نهاية الشهر الجاري، وهو ما سينعش آمال الفلاحين بتجاوز مخاوف شبح الجفاف.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة