إيطاليا تشدد القيود على غير الملقحين ضد كوفيد

حرر بتاريخ من طرف

مارس رئيس الوزراء الإيطالي ماريو درغي ضغوطا جديدة على غير الملقحين أمس الإثنين، قائلاً إنهم سبب “معظم مشاكل” البلاد التي تشهد تفشيا قويا للمتحور أوميكرون.

وفقًا للإجراءات الجديدة التي دخلت حيز التنفيذ الاثنين، لا يسمح لغير الملقحين ضد كوفيد-19 بالذهاب إلى المطاعم أو السينما أو المسابح أو النوادي الرياضية أو استخدام وسائل النقل العام، في حين أعيد فتح المدارس.

ويتم فقط اعفاء الأشخاص الذين تم شفاؤهم مؤخرًا من فيروس كورونا من هذا الالتزام الذي يمثل تشديدًا إضافيًا للقيود المفروضة على غير المطعمين في مواجهة زيادة الإصابات، وبينهم الأطفال.

وقال ماريو دراغي في مؤتمر صحافي مساء الاثنين في وقت تسجل البلاد أكثر من 100 ألف إصابة جديدة خلال 24 ساعة إن “معظم المشاكل التي نعرفها اليوم سببها الأشخاص غير المحصنين” الذين “هم أكثر عرضة للإصابة بأشكال خطيرة من المرض” و”يزيدون الضغط على المستشفيات”.

كما أعلنت إيطاليا الأسبوع الماضي أن تلقي اللقاح سيكون إلزاميا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا اعتبارًا من 15 فبراير.

وأعيد فتح المدارس لفصل دراسي جديد بقرار حكومي رغم دعوات مديري المدارس ونقابة الأطباء الى تأجيل هذا الموعد لمدة 15 يومًا إضافيا على الأقل.

ووصف عالم الفيروسات ماسيمو غالي من مستشفى ساكو في ميلانو قرار فتح المدارس بأنه “طائش وغير مبرر” بينما وصف خبير الصحة العامة فالتر ريتشاردي الوضع بأنه “متفجر”.
وذكرت وسائل الإعلام أن أكثر من الف بلدة قررت عدم فتح المدارس ضمن نطاقها.

وكانت إيطاليا أول دولة أوروبية تتأثر بفيروس كورونا مطلع عام 2020 وسجلت واحدا من أعلى معدلات الوفيات مع وفاة 140 ألف شخص.

وتم تطعيم أكثر من 86% ممن تزيد أعمارهم عن 12 عامًا وتلقى حوالى 15% من الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 5 و11 عامًا جرعتهم الأولى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة