إسدال الستار عن الدورة 32 لمهرجان المسرح الجامعي

حرر بتاريخ من طرف

جرى، مساء أمس الأحد، إسدال الستار عن الدورة 32 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء، بتكريم مجموعة من الوجوه الفنية ، بالنظر لإسهاماتها ، وعطاءاتها المتفردة في مجال الفن الرابع .

وهكذا ، تميز الحفل الختامي للدورة 32 من المهرجان ، التي نظمتها كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك – جامعة الحسن الثاني، عن بعد ، ما بين 21 و27 دجنبر الجاري تحت شعار “المسرح والحلم”، بتكريم كل من ثريا جبران وعبد الجبار الوزير .

كما احتفى المهرجان بالعديد ممن لا زالوا يغنون الساحة بأعمالهم من الوجوه التي تميزت في مجالات اشتغالها، ويتعلق الأمر بكل من المبدعة والفنانة التونسية نصاف بن حفصية، والمؤلف والناقد المسرحي الحسين الشعبي، والممثل والفنان المخضرم حميد نجاح، وهي شخصيات يجمع بينها مشترك واحد هو “المسرح” من حيث كونه حلما وممارسة وحياة .

كما قام المهرجان بمنح الجائزة الأولى لكافة الفرق المشاركة في هذه الدورة ، وذلك للأعمال الممتعة التي قدمتها للجمهور عبر الشبكة العنكبوتية خاصة في ظل هذه الظروف التي تخيم على العالم .

وشاركت في هذه التظاهرة، المنظمة تحت ، الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، مجموعة من الفرق الجامعية تمثل كلا من المكسيك وفرنسا ولبنان وتونس وفلسطين وسوريا وساحل العاج وكوريا الجنوبية وإيران وألمانيا واليونان، بالإضافة إلى عدد من الفرق المغربية.

وقال رئيس المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء ، عبد القادر كنكاي في كلمة بالمناسبة، إن أجواء التفاعل ظلت حاضرة ، رغم تنظيم هذه التظاهرة عن بعد، لافتا في الوقت ذاته إلى أن مناخ الأمل وتثبيت ثقافة الحياة والجمال والخيال، انطلاقا من موضوع الدورة، قد ضاعف من تزكية هذه التجرية الثقافية الإنسانية الكونية القائمة على التضامن في زمن الوباء، والانتصار لقيم الحياة ضد الموت والخوف والرعب.

وأضاف أن المهرجان امتد لأسبوع من الفرحة والمتعة الفنية الرائعة، استمتع فيها عشاق الفن الرابع بعروض مسرحية تمثل العديد من البلدان والمدارس، إلى جانب محترفات تكوينية وندوة علمية نشطها أكاديميون وفنانون ومبدعون من العديد من الدول، مشيرا إلى أنه بذلك تكون هذه الدورة، قد بلغت كل أهدافها، البيداغوجية والعلمية والفنية والإشعاعية.

وعبر كنكاي ، وهو أيضا عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك ، عن سعادته للمتابعة الهائلة لفعاليات المهرجان والتي كانت من كل أقطار العالم، مشيرا إلى أن هذا سيزيد من حماس واجتهاد المنظمين للعمل على مواصلة المشوار للدورات المقبلة.

ومن جهتها نوهت رئيسة جامعة الحسن الثاني عواطف حيار، بالمستوى الذي بلغته هذه النسخة رغم الظروف المتميزة التي تخيم على العالم برمته والمتمثلة في جائحة كورونا التي فرضت الالتزام بالعديد من التدابير الصحية على رأسها التباعد الاجتماعي.

وتابعت أن هذه النسخة من المهرجان تمكنت من ربح الرهان ، مشيرة إلى أن هذه التظاهرة تحظى أيضا باهتمام المسؤولين المعنيين .

وتضمن برنامج هذه النسخة، إضافة إلى العروض المسرحية، عقد ورشات ومحترفات تكوينية، ومائدة مستديرة مركزية لمناقشة محور الدورة التي تحتفي بالمسرح والحلم.

وجسدت هذه الدورة القناعة الراسخة لدى المنظمين بأهمية “استمرارية هذا المشروع الفني والثقافي والتواصلي بين شبيبة العالم”، على اعتبار أن هذا الحدث يسهم في خلق “مؤتمر فوق العادة تناقش وتتصاهر وتتلاقى فيه الثقافات”.

ويسعى المنظمون إلى أن يضطلع المهرجان بدوره في إعطاء صورة طيبة عن المغرب كبلد للانفتاح والتسامح والتعايش بين الثقافات والديانات، وفي ضمان الانفتاح الفني والثقافي على مختلف الجامعات المغربية وعلى العالم، بشكل يجعل منه فاعلا مهما في كل التحولات والتطورات التي يعرفها الفعل المسرحي داخل المغرب وخارجه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة