مطالب بتحرير مخالفات في حق تاركي الازبال من مرتادي الحدائق بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

بالتزامع مع اجراءات التخفيف التي شهدها المغرب مؤخرا ورفع الحجر الصحي بجل مناطق المملكة ، شهدت الحدائق و المنتزهات و المساحات الخضراء بمدينة مراكش على غرار مجموعة من المدن المغربية، توافد الالاف من المواطنين خصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة ، إلا أن بعض مرتادي هذه الحدائق يشوهون المظهر العام بترك نفاياتهم في المساحات الخضراء و محيطها، على الرغم من وجود حاويات وأماكن مخصصة لتجميع النفايات.

ووفق ما عاينته “كشـ24” مؤخرا، قجد سجلت مجموعة من الممارسات السلبية من مرتادي الحدائق، والتي أصبحت ظاهرة بشكل واضح في العديد من الحدائق بمراكش وخصوصا بحدائق باب جديد وشارع محمد السادس وواحة الحسن الثاني وغيرها من الحدائق العمومية، وأبرز هذه السلوكات عدم الالتزام بنظافة الحدائق وترك مخلفات المأكولات والمشروبات وأيضا الكمامات دون رميها في الأماكن المخصصة لها، الأمر الذي يخلف مظهراً غير حضاري، في الوقت الذي تشهد فيه الحدائق زيادة في الإقبال، نظراً لارتفاع درجات الحرارة .

وفي الوقت الذي تؤكد فيه الجهات المعنية قيامها بشكل مستمر بتكثيف تواجد عمال النظافة، وتحديداً خلال الأيام التي تشهد فيها زيادة في عدد المرتادين لضمان الحفاظ على نظافة الحدائق، يرى العديد من المتتبعين أن عدد عمال النظافة غير كافٍ،ما يساهم في تشويه المظهر العام للحدائق.

ولعل ترك النفايات ملقاة في المساحات الخضراء دون وضعها في الأماكن المخصصة لها، يدل على غياب الوعي بأهمية الحفاظ على نظافة المرافق العامة وتركها نظيفة، واحترام الأماكن العامة، ما يستدعي تكثيف حملات المراقبة وتحرير المخالفات بحق كل من يشوه المظهر العام، سواء بترك النفايات ملقاة على الأرض، أو من يقوم بإتلاف المساحات الخضراء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة