تنامي الدعارة و عمليات السرقة يثير القلق في العطاوية

حرر بتاريخ من طرف

قال عدد من الفاعلين الجمعويين الناشطين بمدينة العطاوية التابعة لاقليم قلعة السراغنة إن الوضعية الأمنية بالمدينة أصبحت مقلقة، إثر تنامي دور الدعارة وعمليات السرقة و الاتجار بالمخدرات.

وقالت مصادر مطلعة، إن المدينة أصبحت بؤرة لترويج الممنوعات والدعارة، مبرزة أن المجهودات المبذولة من طرف المصالح الأمنية متواصلة للقضاء على شتى أنواع الجريمة.

وأوضح فاعلون جمعويون أن الساكنة تطمح إلى جعل العطاوية مدينة نظيفة، خالية من مروجي هذه السموم بجميع أنواعها، وتطهيرها من دور الدعارة، وذلك في ظل ارتفاع عدد الموقوفين بتهمة ترويج المخدرات واستهلاكها، وممارسة الدعارة.

من جانب آخر اهتزت مدينة العطاوية في الآونة الأخيرة على وقع توالي عمليات سطو وسرقات تعرضت لها محلات تجارية ومنازل بمختلف أحياء المدينة، حيث باشرت المصالح الأمنية تحرياتها للبحث عن أفراد العصابة، وذلك في وقت طالب فيه حقوقيون الجهات الأمنية بضرورة تفكيك العصابة التي روعت السكان، كما طالبوا بضرورة التفاعل مع الشكايات والتقصي وبذل المزيد من الجهود للإطاحة بالمجرمين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة