290 مغربيا عالقين بكندا يعودون إلى المغرب وتواصل ترحيل العالقين بتركيا

حرر بتاريخ من طرف

تم، اليوم السبت، تنظيم رحلة لشركة الخطوط الملكية المغربية من مونريال إلى أكادير، لنقل 290 راكبا في إطار عملية إعادة المغاربة العالقين في كندا بسبب جائحة كورونا.

وتم تنفيذ هذه العملية، التي نظمتها السفارة والقنصلية العامة للمغرب في كندا بتعاون مع السلطات الكندية، في احترام تام للتدابير الوقائية والبروتوكول الصحي الجاري به العمل.

وحطت طائرة شركة الخطوط الملكية المغربية، صباح اليوم السبت، في مطار مونريال الدولي قادمة من الدار البيضاء، وعلى متنها العديد من الركاب الكنديين أو المقيمين الدائمين في كندا الذين ظلوا عالقين في المملكة.

وعقب ذلك غادرت الطائرة وعلى متنها 290 راكبا مغربيا ممن يتوفرون على تأشيرات زيارة مؤقتة لكندا وتحظى حالاتهم بالأولوية، بينهم كبار في السن وأشخاص يعانون من أمراض مزمنة أو خضعوا لعمليات جراحية ونساء حوامل أو مرفقات بصغار أو قاصرين.

وسيصل جميع الركاب إلى أكادير، حيث سيخضعون لحجر صحي إجباري لمدة 9 أيام، أقرتها السلطات الصحية المغربية كإجراء وقائي ضد الوباء.

وعملت السلطات المغربية المختصة بتشاور وثيق مع نظيرتها الكندية من أجل تنظيم عمليتي إعادة مواطني كل بلد في أفضل الظروف وفي احترام للبروتوكول الصحي الجاري به العمل في البلدين.

ومن المرتقب، في انتظار اكتمال الإجراءات المطلوبة والحصول على التراخيص اللازمة، تنظيم رحلة أخرى من قبل شركة الخطوط الجوية الكندية “إير كندا” خلال الأيام القادمة.

وبدوره، أعرب القنصل العام للمملكة في مونريال، فؤاد القدميري، عن الارتياح لتنظيم رحلة العودة هاته لفائدة المغاربة العالقين في كندا، وعن الأمل في تمكن الباقين من العودة الى البلاد قريبا.

وفي السايق ذاته،  تواصلت اليوم السبت عملية ترحيل المغاربة العالقين بتركيا، بتنظيم رحلتين غادر على متنهما 230 مواطنا مغربيا، وحوالي 70 مواطنا من التايلاند واندونيسيا وماليزيا والفلبين وأوكرانيا، تم التنسيق بشأن ترحيلهم من مدينة اسطنبول.

وتندرج هاتين الرحلتين في إطار برنامج ترحيل المواطنين العالقين بتركيا لهذا الاسبوع، والذي شمل تسع رحلات مكنت من نقل أزيد من 1300 عالق، وذلك جراء قرار المغرب إغلاق حدوده إثر تفشي فيروس “كورونا”.

وفي هذا الصدد، قال القنصل العام للمملكة بإسطنبول امحمد إفريقين، إن مصالح القنصلية أشرفت الأسبوع الماضي على تنظيم ترحيل أزيد من 1500 مواطن من بين العالقين، مبرزا أنه يتم تحديد المستفيدين من هذه العملية الانسانية وفق معايير محددة وصارمة وشفافة وبتنسيق مع الإدارة المركزية.

وذكر، في هذا السياق، أن القنصلية كانت قد تكفلت بإيواء ما يقارب ثلاثة آلاف عالق في فنادق مصنفة بمديتي اسطنبول وبورصة لأزيد من ثلاثة أشهر.

من جهة أخرى، دعت القنصلية العامة للمملكة للمغربية باسطنبول المواطنين الذين لا يتوفرون على جوازات سفر إلى الاتصال بمصالحها قصد تحديد مواعيد لتحديد الهويات وانجاز جوازات مرور تمكنهم من السفر الى المغرب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة