يوم حزين في مراكش.. الكوكب يغادر رسميا القسم الاول

حرر بتاريخ من طرف

تعيش مدينة مراكش في هذه الاثناء من يومه الاحد 9 يونيو، يوما حزينا، بعدما انتهت مباراة الكوكب المراكشي و ضيفه الوداد البيضاوي التي جرت بملعب مراكش الكبير برسم الجولة الاخيرة من البطولة الاحترافية، بتعادل الكوكب مع الوداد بثلاثة اهداف لكل فريق، بالتزامن مع فوز المغرب التطواني على الجيش الملكي بهدفين مقابل لاشئ ليغادر الفريق المراكشي رسميا القسم الاحترافي صوب القسم الوطني الثاني.

وسجل اللاعب ميشيل بابا توندي الهدف الاول لفريق الوداد البيضاوي في الثانية 28 بعد صافرة انطلاقة الشوط الاول، قبل ان يعادل عبد الاله اعميمي النتيجة في الدقيقية 12 عن طريق كرة ثابتة، فيما اضاف زميله رضى الزهراوي الهدف الثاني في الدقيقة 24، وفي الوقت الذي كان فريق المغرب التطواني منتشيا للتو بتسجيله الهدف الاول في مرمى الجيش الملكي بمركب الامير مولاي عبد الله عن طريق ضربة جزاء ترجمها بنجاح اللاعب حمزة حاجي، تلقى فريق الكوكب المراكشي الهدف الثاني في مرماه عن طريق زهير مترجي في الدقيقة 39 لينتهي الشوط الاول بتعادل الكوكب والوداد بالتعادل هدفين لمثلهما.

وشهد الشوط الثاني تسجيل الكوكب المراكشي للهدف الثالث عن طريق ضربة جراء عن طريق عبد الاله اعميمي في الدقيقة 52، الا ان السيناريو الذي لم يكن ينتظره المراكشيون، هو تسجيل المغرب التطواني للهدف الثاني بالتزامن مع هدف تقدم الكوكب، والذي لم تصبح لديه اي قيمة تذكر بعدما وسع الفريق التطواني فارق الاهداف مع الجيش في الرباط، فيما عمق محمد الناهري جراح الكوكب بعدما سجل هدف التعادل للفائدة الوداد في الدقيقة 84 عن طريق ضربة جزاء.

وعلى ضوء هذه النتيجتين نزل فريق الكوكب المراكشي رسميا الى القسم الثاني بعدما اضاف لرصيده نقطة وحيدة بدون اثر على موقعه في مؤخرة الترتيب، فيما ضمن فريق المغرب التطواني البقاء في القسم الاول، بعدما رفع رصيده الى 34 نقطة رافعا فرق النقط بينه وبين منافسه المراكشي الجريح.

ويشار ان نادي شباب الريف الحسيمي، كان اول النازلين إلى القسم الوطني الثاني رغم فوزه الثلاثاء الماضي، على ضيفه يوسفية برشيد بهدفين لهدف واحد في المباراة قبل الأخيرة من البطولة المغربية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة