التنديد في مراكش بأساليب التهديد التي استهدفت زعيمة الإشتراكي الموحد

حرر بتاريخ من طرف

ندد فرع مراكش المنارة للحزب الإشتراكي الموحد، بأساليب التهديد والوعيد التي استهدفت الدكتورة نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب عقب حضورها محاكمة معتقلي حراك الريف.

واستنكر الفرع في بيان له “سياسة التخويف والترهيب المسلطة على مناضلي الحزب، واعتبار ذلك سلوكا يندرج ضمن سياق تكميم الأصوات الحرة والتضييق على حرية الحزب في ممارسة أدواره الطبيعية في تأطير المواطنين وتبني قضاياهم اليومية في الشارع كما في المؤسسات”.

واعتبر الفرع خلال اجتماعه الدوري يوم الأربعاء 18أبريل2018 ، أن هذا الهجوم على الحزب وأمينته العامة، هو في الجوهر هجوم على حرية التعبير، ومحاولات لثني الحزب عن المضي في أداء مهامه ومسؤولياته وفق تصوراته وتقديراته بكل استقلالية وحرية في اتخاذ قرارات، واستنكر هذه السلوكات البائدة التي لازالت مشدودة لسنوات الجمر والرصاص.

وعبّر فرع الحزب عن تضامنه المطلق مع الأمينة العامة للحزب، وتثمينه لكل ما جاء في تصريحاتها بخصوص ملابسات محاكمة معتقلي حراك الريف، وكذا تضامنه المطلق مع المتابعين بكل من جرادة ،خريبكة،أكادير.

ودعا رفاق منيب كل الديمقراطيين وكل التعبيرات المدنية والسياسية الديمقراطية إلى التصدي بكل حزم إلى كل ما من شأنه أن يعيد المغرب إلى ماضي الانتهاكات الجسيمة.

وعبّر فرع الاشتراكي الموحد بالمنارة عن إدانته الصارخة للعدوان الثلاثي الإمبريالي الظالم على الشعب السوري الشقيق

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة