يراها ضخمة الأرباح.. إيلون ماسك ينصح بالعمل في هذه المجالات

حرر بتاريخ من طرف

أوصى رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك رواد الأعمال، بالإتجاه نحو العمل في ثلاثة مجالات وتأسيس شركاتهم الناشئة بناءً عليها.

وفي رده على أسئلة خلال حديثه منذ سنوات في مؤتمر StartmeupHK -الذي عُقد في الصين- عن ريادة الأعمال، والابتكار، وحتى عن الفضاء، عن الإتجاهات الريادية المُستقبلية التي يقترحها على روّاد الاعمال، لتأسيس شركاتهم الناشئة بناءً عليها، وتصدّر الساحة خلال السنوات المقبلة؟.. وعن الشيء الكبير الذي يراه سيحقق اختراقاً كبيراً في الاسواق العالمية ويواكب تطور المنظومة العالمية الحالية في التقنية الفائقة والمشروعات عالية التأثير في تسهيل حياة الناس وجعلها أفضل؟، اقترح إيلوان ماسك ثلاثة مجالات، تتعلق بالكهرباء وسائل النقل؛ علم الجينات؛ والدماغ الحاسوبية.

يرى ماسك أن مجال الكرهرباء والنقل يحتوي على قدر هائل من الفرص، خصوصا مع الاتجاه العالمي بإحلال الطاقة النظيفة بدلا من الوقود الاحفوري، واتفاق العالم اجمع حتى دول العالم الثالث على إعطاء الفرصة بشكل أكبر لكهرباء وسائل النقل بشكل كامل، مع اتجاه للتخلي عن الوقود بشكل كامل خلال نهاية هذا القرن على الاكثر.

وبخصوص المجال الثاني، قال ماسك حينها إن تحقيق اختراقات في هذا المجال سيعد بمثابة قفزة هائلة في منظومة الرعاية الصحية العالمية، بإعتبار ان الجينات هي المسئولة بشكل كبير عن صعوبة التغلب على الأمراض، فضلاً عن تطبيقات اخرى لهذا المجال.

ويقصد ماسك بهذا المجال التدخل الجيني في الاجنّة قبل تكوينها، لانتزاع بعض الامراض الوراثية الممكنة في اجسامهم قبل ميلادهم.

ويقصد رجل الاعمال الأمريكي بالمجال الثالث، ترقية أنماط الذكاء البشري بشكل كبير يكون قادراً على مواجهة الذكاء الاصطناعي، بإنشاء واجهـة دماغية حاسوبية.

وهذا المشروع يعتبر واحدة من أكثر مشاريع ماسك المثيرة للجدل، والتي يدعو المزيد من العلماء ورواد الأعمال في المساهمة فيها.

هذا النظام يُطلق عليه النيورولايس Neurolace ، يُزرع شيء صغير في الدماغ يحوّله الى ” انترنت دماغي ” ، ويعمل على تخزين الافكار على منظومة سحابية، ويزيد من قدرة الدماغ على معالجة المعلومات، وزيادة الذاكرة بشكل واسع

يمكن استخدام هذه الانظمة بحسب ماسك ، في مقاومة مجموعة من أكثر الامراض صعوبة التي يُبتلى بها البشر ، أهمها مثلاً مكافحة أمراض لا علاج لها مثل الشلل الرعاش.

وسوف تساهم هذه التقنيات من رفع مستوى الذكاء البشري ليصبح معادلاً، لن يكون هناك فروق كبيرة في التعليم والفهم والوعي.

ويرى “ماسك” ان هذه المجالات أو المحاور الثلاثة هي مستقبل ريادة الأعمال الحقيقية، وان أي رائد أعمال يؤسس شركة ناشئة تحقق اختراقا كبيرًا في هذه المجالات، فهو بالتأكيد سوف يستطيع حصد الثروة والمال والشهرة والنجاح خلال العقود المقبلة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة