خبراء التغذية يوصون بالفول كطعام أساسي على مائدة السحور

حرر بتاريخ من طرف

حيث أثبتت الدراسات أن تناول الفول يساعد على زيادة طاقة الجسم وزيادة قدرته على تحمل فترة طويلة من الوقت بدون تناول الطعام وذلك لصعوبة إمتصاص الجسمك لحبات الفول وهضمها ، كما يحتوي الفول على نسبة عالية من الفيتامينات والعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم .

فوائد الفول :

– يحتوي الفول على نسبة جيدة من السعرات الحرارية التي تساعد على تغذية الجسم بالطاقة التي يحتاجها ، لذلك قومي بتناول الفول على وجبة السحور في شهر رمضان لتتمكني من الإحتفاظ بطاقة جسمك خلال فترة الصوم .

– يختلف البروتين الحيواني الموجود في اللحوم عن البروتين النباتي الموجود في بعض البقول ومنها الفول ، فيحتاج الجسم لنسبة عالية من البروتين النباتي خلال فترة الصوم حتى يعوض ما يفقده في فترة الصوم ، لذلك لا تستغني عن طبق الفول على مائدة السحور .

– يساعد الفول على خفض الكوليسترول ويفيد في حالة ضغط الدم المرتفع‏ ، وفي الوقاية من الإمساك والبواسير، وهو غذاء مفيد لمرضى السكر‏،‏ ويقي من أمراض القلب والشرايين‏ ، كما يساعد على تنظيم وظائف القولون ‏.‏

– يحدث الإجهاد في فترة الصوم نتيجة عدم إتزان نسبة السكر في الدم وهذا ما يقوم الفول بضبطه خلال فترة الصوم مما يعني صوم خالي من الإجهاد والتعب .

– خلال شهر رمضان نقوم بتناول مجموعة من الأغذية التي تعمل على إجهاد الجهاز الهضمي ويقوم الفول بتنظيف المعدة وعلاج نتائج بعض العادات الغذائية الخاطئة التي نقوم بها في شهر رمضان .

– يساعد تناول الفول بشكل منتظم على الحفاظ على مستوى الكوليسترول في الدم .

– يزيد الفول من إنتاج هرمون السعادة ” سيروتونين ” والسرور والإنشراح وزيادة الشهية ، فهو موصل عصبي له دور كبير في تنظيم عملية النوم والمزاج ، وذلك لأنه غني بمادة التربتوفان .

إلى جانب الفوائد الصحية التي يقدمها طبق الفول للصائم هناك مجموعة من الإحتياطات على الصائم مراعاتها حتى يحقق الإستفادة القصوى من تناول الفول وتجنب الأضرار لمحتملة التي قد تنتج عن تناوله ، و من أبرز هذه الأضرار :

– قد يسبب الفول عسر الهضم ، لأنه يكون صعب الهضم أحيانا بسبب إرتفاع نسبة الألياف في قشرته السميكة جدا . ولهذا تحتاج المعدة إلى معالجته بعصاراتها مدة طويلة .

– تحتوي حبوب الفول كغيرها من البقول على مركبات تسمى عديدات السكر (polysaccharides) التي لا تتحلل ولا تمتص داخل أمعاء الإنسان ، فتخمر بواسطة البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي داخل القولون ؛ ما يؤدي إلى تكون الغازات وتجمعها داخل القولون ؛ ما يؤدي إلى الشعور بالانتفاخ .

ولمنع تكون الغازات يوصي الخبراء بنقع بذور الفول الجافة في الماء قبل طبخها في مكان بارد حتى لا تفسد الحبوب ، مع تغيير الماء عدة مرات .
كما يجب تجنب إضافة التوابل كالفلفل الحار مع طبق الفول ، لأن التوابل تهيج الغشاء المخاطي للمعدة فتؤدي إلى زيادة الحموضة وهو ما يحرض على شرب الكثير من الماء أثناء تناول طعام السحور؛ ما يزيد من الشعور بالعطش . ومن جهة أخرى يخفف من تركيز العصارة الهاضمة ويبطئ عملية الهضم ويضفي الشعور بعسر الهضم المزعج ولا يدعم الصوم المريح . إضافة الى تجنب النوم بعد تناول طعام السحور مباشرة .

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة