ياسين الذهبي يعيد الكوكب المراكشي للأضواء

حرر بتاريخ من طرف

على طريقة كريستيانو رونالدو ، أنهى المهاجم ياسين الذهبي مهرجان الأهداف الذي شهدته المباراة التي استضاف فيها فريق الكوكب المراكشي ضيفه قريق سريع واد زم ، لحساب الجولة 25 عن منافسات الدوري الوطني الممتاز في كرة القدم .

و انتصر الفريق المراكشي بثلاثة أهداف مقابل هدفين ، كان هدف الدهبي أجملها من ضربة مقص بديعة حركت ، ليس الجمهور الحاضر فقط ، و لكن الحنين لجمالية كرة القدم التي كانت تمارس على ملاعب المدينة الحمراء . خمسة أهداف على غزارتها ، لم تكن عنوانا للمباراة التي كانت جد متوسطة .

ففي الوقت استطاع فيه لاعبو الكوكب المراكشي زيارة شباك محمد بوجاد ، حارس واد زم ، 5 دقائق فقط على انطلاق المباراة من ضربة جزاء أقرها الحكم اليعكوبي و عاودوا الزيارة في حدود الدقيقة 11 من تسديدة مراد الناجي ، فشلوا من جهة ثانية في استثمار تقدمهم على مستوى تنظيم الصفوف و تقوية خطي الوسط و الدفاع ، الشيء الذي مكن مهاجم الفريق الزائرعبد الله ديارا 3 دقائق فقط يقلص الفارق .

و بالعودة من فترة استراحة اللاعبين ، بدا أن لبيب محمد طارق ، مدرب فريق واد زم ، أحسن قراء الخصم المراكشي و نجح في توجيه لاعبيه جيدا لدرجة أنهم باتوا الأقرب على التهديف من أصحاب الأرض ، و خلقوا فرصا عديدة كادوا يعادلوا منها الكفة و يقلبوا فرحة المراكشيين إلى نكد من جديد ، لكن جاء الفرج و الإنفراج من ضربة مقص بديعة للاعب البديل ياسين الذهبي الذي منح المراكشيين هدف الخلاص في الدقيقة 84 ، ليغادر بعدها الملعب مباشرة بحكم تلقيه ورقة حمراء ، بعد إنذار أول من محاولة تغليط الحكم و آخر حين عبر عن جمالية الهدف بنزع القميص ” و يا فرحة متمتش ” على حد تعبير المصريين .

و في الوقت الذي اعتقد معه الجميع أن المباراة قد حسمت بالنتيجة المسجلة ، استغل اللاعب مامادو سيديبي غفلة و تهاون الدفاع المراكشي ليقلص النتيجة من جديد و يسجل هدفا ثانيا للزوار في الدقيقة الأخيرة من الوقت بذل الضائع .

هدف لم يغير في شيء من فرحة جمهور الكوكب المراكشي في انتظار اللقاء القوي ليوم السبت أمام فريق الوداد البيضاوي بميدان هذا الأخير .

 

المهدي زكرياء

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة