ولاية أمن مراكش تكشف لغز جريمة قتل فرنسي ودفنه في فناء رياض بالمدينة العتيقة

حرر بتاريخ من طرف

ولاية أمن مراكش تكشف لغز جريمة قتل فرنسي ودفنه في فناء رياض بالمدينة العتيقة
قال بلاغ صادر عن ولاية أمن مراكش، إنه بناءا على معلومات مفادها أن شخصا أجنبيا متقدما في السن، من جنسية فرنسية ، قد اختفى عن الأنظار بعد أن انقطع الاتصال به غضون شهر فبراير المنصرم، وأنه من المحتمل أن يكون قد قَدِمَ  إلى مدينـة مراكش للقيام بإجراءات بيع رياض يوجد في ملكيته ، فقد تم فتح بحث في الموضوع ، استُثمرت فيه جميع تقنيات التحري العلمية والتقنية ، فاتضح أن المعني بالأمر قد حل بالمغرب أواخر شهر فبراير من السنة الجارية وقصد دارا للضيافـة في ملكيته توجد بأحد أحياء المدينة القديمة ، عُهد بتسييرها لشخص في منتصف العشرينيات من عمره.

هذا الأخير ، قام باختلاق معطيات حول حقيقة تواجد الأجنبي من أجل تضليل الباحثين وإبعاد الشكوك عنه ، إلا أن دقة نتائج البحث والتقصي والتي شملت عددا من الأماكن وبمدن مختلفة التي من المحتمل أن يكون المختفي قد انتقل عبرها ، أفضت إلى كون المختفي لم يبرح الرياض الذي ترجع إليه ملكيته وبالتالي فإن مسير الرياض يبقى الشخص الوحيد الذي يمتلك حقيقة اختفاء الأجنبي.

وأوضح البلاغ، أن مسير الرياض ، وبعد مواجهته بمعطيات وأدلة دامغة ، اعترف أن الأجنبي قد وافته المنية بداخل الرياض بشكل طبيعي ، وعمد بعد ذلك إلى إخفاء جثته بعد أن واراها التراب داخل حفرة عمقها نصف متر تقريبا توجد بأحد زوايا الرياض ، كما تخلص من بعض المتعلقات التي تخص المتوفى من قبيل جواز سفره ولوحة إلكترونية ومجموعة من الملابس.  

المشتبه تم وضعه تحت الحراسة النظرية ، فيما لازال البحث ساريا معه تحت إشراف النيابة العامة المختصة للكشف عن ملابسات القضية واستجلاء حقيقة الأمر الواقع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة