وكالة أمريكية: إغلاق الحرمين سبب الاعتقالات في السعودية

حرر بتاريخ من طرف

قالت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية نقلاً عن مصدرين مقربين من العائلة المالكة السعودية قولهما إن إلقاء الحرس الملكي القبض على الأميرين أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك سلمان والأمير محمد بن نايف ولي العهد السابق وابن أخ الملك كان بسبب عدم تعهدهما الولاء لولي العهد محمد بن سلمان.

وقالت وسائل إعلام أمريكية سابقاً إنه تم إلقاء القبض على الأميرين بسبب تخطيطهما لانقلاب على الملك سلمان بن عبد العزيز كما اعتُقل أحد أشقّاء بن نايف، الأمير نوّاف بن نايف.

ورفض المصدران أن يكون الأميران البارزان أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف قد خططا لانقلاب.

وأضاف أحدهما أن إلقاء القبض على الأميرين جاء كرسالة لكل أعضاء العائلة المالكة ممن لا يظهروا الدعم لولاية محمد بن سلمان. فإذا ألقى القبض على عمه أحمد بن عبد العزيز الأخ الشقيق للملك فيمكن احتجاز أي معارض آخر لمحمد بن سلمان، بحسب قول المصدر.

المصدر ذاته كشف أن الأمير أحمد بن عبدالعزيز، الذي اعتقلته السلطات السعودية، صباح الجمعة، كان مستاءً من قرار إغلاق الحرمين الشريفين.

ونقلت الوكالة الأمريكية، عن مصدر لم تسمه، أن الأمير أحمد، “عبّر لدوائر ضيقة محيطة به عن استيائه من قرار السلطات السعودية إغلاق الحرمين الشريفين بحجة الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا”.

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت السعودية إغلاق الحرمين الشريفين بين صلاتي العشاء والفجر، ضمن ما قالت إنها “إجراءات احترازية لمنع العدوى”.

وقبل ذلك بيوم، قررت السعودية تعليق العمرة مؤقتًا للمواطنين والمقيمين، جميع القاطنين في مدينة مكة المكرمة، قبل أن تعلن السبت، السماح بفتح الطواف لغير المعتمرين.

وعمل بن نايف (60 عاماً)، وهو ابن شقيق الملك سلمان، وزيراً سابقاً للداخلية السعودية كما كان ولياً لعهد المملكة قبل الإطاحة به من محمد بن سلمان.

وشغل أحمد بن عبد العزيز (78 عاماً) أيضاً منصب وزير الداخلية السعودي سابقاً كما عُرف بمعارضته لسياسات الأمير الشاب وخاصة فيما يتعلق بانخراط السعودية عسكرياً في اليمن.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن محلل سياسي لم تسمه قوله إن خطوة احتجاز الأميرين تأتي لتهيئة المجال لنقل السلطة في البلاد من الملك سلمان إلى ابنه حيث شكل الأميران تهديداً لسلطة الأخير.

والسبت، كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، عن تنفيذ السلطات السعودية حملة اعتقالات لأمراء من العائلة الحاكمة، على رأسهم الأمير أحمد بن عبدالعزيز، الشقيق الأصغر للملك سلمان، وابن أخيه محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد السابق، وآخرين.

وقالت الصحيفة حينها، نقلًا عن شهود عيان لم تسمهم، إن عملية الاعتقال تمت من قبل عناصر مقنعة من حرس الديوان الملكي بأمر مباشر من ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان. وأوضحت أن سبب الاعتقال هو “خيانة الوطن”، وهو ما لم يصدر بحقه تعليق فوري من جانب السلطات السعودية.

والأميران أحمد بن عبدالعزيز ومحمد بن نايف، يعدان من أبرز شخصيات العائلة الحاكمة، وكانا مؤهلين للصعود إلى سدة الحكم، كما شغلا كلاهما في سنوات سابقة منصب وزير الداخلية.

وأثارت هذه الاعتقالات تساؤلات حول صحة الملك سلمان البالغ من العمر 84 عامًا واحتمال أن يخلفه محمّد بن سلمان قريبًا، لكنّ مصدرا قريبا من القصر الملكي السعودي أكّد أنّ “الملك بصحّة جيّدة”.

وفي السنوات الأخيرة، عزّز وليّ العهد قبضته على السلطة من خلال سجن رجال دين ونشطاء بارزين وكذلك أمراء ورجال أعمال نافذين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة