وقفة احتجاجية لعمال شركة النظافة العاملة بتراب مقاطعة لمنارة تفضح تجاوزات خطيرة للشركة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

وقفة احتجاجية لعمال شركة النظافة العاملة بتراب مقاطعة لمنارة تفضح تجاوزات خطيرة للشركة بمراكش
نظم صباح يوم أمس الاربعاء 29 أبريل الجاري، عمال شركة النظافة “S.M.V.M” وقفة احتجاجية امام مقاطعة المنارة بشارع الحسن الثاني بمراكش، على خلفية الظروف المزرية التي يعيشها العمال داخل محطة تجميع النفايات ومجموعة من التجاوزات التي طالتهم ولاتزال من طرف إدارة الشركة.

وقفة احتجاجية لعمال شركة النظافة العاملة بتراب مقاطعة لمنارة تفضح تجاوزات خطيرة للشركة بمراكش
 الوقفة التي نظمت بعد مراسلة ادارة الشركة وولاية مراكش تانسيفت الحوز ورئاسة المجلس الجماعي، قصد التدخل و عقد لقاء لكن دون جدوى، مما دفع مستخدمي الشركة لتنظيم وقفة احتجاجية إندارية دق من خلالها العمال ناقوس الخطر، ولفتوا الانتباه الى مجموعة من الاختلالات التي تتخبط فيها الشركة التي لم تكمل بعد سنتها الاولى بالمدينة الحمراء.

المكتب الاقليمي للنقابة الديموقراطية للجماعات التربية والمكتب النقابي لشغيلة شركة النظافة عبروا خلال الوقفة عن تذمرهم واستنكارهم للاوضاع بالشركة خصوصا مع تردي حالة المرافق التابعة للشركة وكذا المعدات التي يشتغل بها العمال والوضع الكارثي لمستودع الشركة الذي بات يهدد بكارثة بيىئية حسب ما صرح به بعضهم لـ”كِشـ24″.

مجموعة من الاختلالات تنضاف اليها الوضعية الشاذة التي يعيشها بعض الاجراء الذين حُرِمُوا من خدمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، بحيث طبقت عليهم ادارة الشركة فحوى مقولة “سبعيام ديال المشماش” بدليل عدم تصريح الشركة سوى بشهر اكتوبر من السنة الماضية وهو تاريخ بداية عمل الشركة بتراب مقاطعة لمنارة، حيث ظل الحال على ماهو عليه مما طرح مجموعة من المشاكل للعمال خصوصاً مع هزالة الاجور وحرمان المستخدمين من تعويضات صندوق الضمان الاجتماعي الشهرية التي تخفف عنهم أعباء الحياة ولو نسبيا، ناهيك عن التغطية الصحية.

مستخدمي هذه الشركة، يعانون من مجموعة من الظواهر الشادة و الاكراهات كعدم توفر مرافق للنظافة كالدوش مثلا و توفير المياه الصالحة للشرب في عبوات بلاستيكية تصلح لكل شئ الا احتواء مياه موجهة للاستهلاك البشري دون اغفال افواج العقارب والافاعي المنتشرة بالمستودع، مما اصبح يشكل خطراً على صحة وحياة العمال، وسط صمت إدارة الشركة.

وقفة احتجاجية لعمال شركة النظافة العاملة بتراب مقاطعة لمنارة تفضح تجاوزات خطيرة للشركة بمراكش

وقفة احتجاجية لعمال شركة النظافة العاملة بتراب مقاطعة لمنارة تفضح تجاوزات خطيرة للشركة بمراكش
ولايفوت ذكر حفرة عميقة لبئر المستودع والتي توجد على بعد أمتار قليلة من موقف الدراجات الخاص بالمستودع الذي يقصده المستخدمون في بعض الاحيان في اوقات متاخرة من الليل او الساعات الاولى من الصباح مع العلم ان الانارة غير موجودة بالقرب من الحفرة التي تهدد حياتهم. 

مظاهر الفوضى لا تتوقف عند المرافق الصحية والسالفة الذكر او التلسط في التعامل مع المستخدمين وتتجاوزها لكل مظاهر الخرق لدفتر التحملات الذي يجمع الشركة بالمجلس الجماعي، والذي تؤطره السلطة المحلية، ويكفي ان الشركة تعمل بخمس شاحنات قديمة فقط تم اقتناؤها من الشركة السابقة، رغم عملها بالشوارع لسنين خلت بسبب صفقة فاشلة اشترت بموجبها 18 شاحنة لكن بمواصفات غير مناسبة، حيث حاملات الحاويات المخصصة للنفايات توجد بالجانب من الشاحنات بدل الخلف و هو ما لا يتوافق مع هندسة الشوارع والازقة التي تعمل بها الشركة مما دفعها لركن هذه الشاحنات في المستودع دون امكانية استعمالها والاكتفاء بالشاحنات القديمة.

 
مستودع شركة S.M.V.M” الذي يوجد على تراب جماعة سعادة ضواحي مراكش، يطرح موقعه اكثر من علامة استفهام نظرا لبعده عن المجال الحضري وايضاً لعدم للخطر الذي أصبحت يشكله تواجدها بتراب جماعة تسلطانت وذالك ببث الاوساخ والنفايات، ناهيك عن الروائح التي تزكم الانوف، دون اغفال عدم تواجد اي مكتب للشركة بالمجال الحضري حيث ان التسيير الاداري يدبر من مكاتب بالمستودع وهو ما يجعل الحس التواصلي مفقوداً نظراً لبعد المستودع عن مدينة مراكش والساكنة المستفيدة من خدمات الشركة لكن دون إمكانية للتواصل وطرح المشاكل التي تعاني منها للشركة المفوض تدبير القطاع بمقاطعة تعتبر من اكبر المقاطعات على صعيد تراب مدينة مراكش. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة