وفاة “المشرمل” الذي القي القبض عليه بعد تلقيه رصاصة من مسدس شرطي بفاس

حرر بتاريخ من طرف

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بفاس تحقيقا لتحديد ظروف وملابسات وفاة شخص، كان موضوعا تحت الحراسة النظرية؛ وذلك أثناء نقله على متن سيارة الإسعاف إلى المستشفى، جراء معاناة من مضاعفات صحية.

وتوفي أحد الموقوفين وهو في العشرين من عمره في ساعة مبكرة من صباح يومه الجمعة 18 غشت، بعدما اطلق عليه شرطي الرصاص قبل ثلاثة ايام من ذلك، اثناء ضبطه وزميله متلبسين بسرقة فتاة بحي الحديقة بواد فاس قبل ان يتم نقله الى المستشفى الجامعي الحسن الثاني.

واضطر الشرطي وهو يعمل بفرقة الدراجيين التابعة لولاية أمن فاس، صباح يوم الإثنين الماضي، لاستخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف المجرمين، وهما من ذوي السوابق القضائية، باستعمال مسدسه الوظيفي بعد مقاومة عنيفة اثناء محاولة ايقافه وزميله حيت اضطر الى اشهار مسدسه وتوجيه ثلات طلقات اصابته احداها القفص الصدري للمتوفى .
وكانت المديرية العامة للأمن الوطني، أوضحت في بلاغ لها، أن المشتبه فيهما ارتكبا سرقة استهدفت دراجة نارية قبل أن يعمدا إلى محاولة استخدامها في اقتراف سرقة أخرى بواسطة السلاح الأبيض في حق أحد الأشخاص، وهو الوقت الذي تدخلت فيه دورية الدراجيين من أجل توقيف المشتبه فيهما في حالة تلبس.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة