السلطة تسارع إلى تطويق وضعية محيط ملحقة إدارية بتامنصورت

حرر بتاريخ من طرف

تفاعلت السلطة المحلية مع المقال المنشور بـ”كشـ24″ بخصوص تحوّل محيط ملحقة إدارية إلى مزبلة بمدينة تامنصورت، وباشرت عملية تنظيفه.

وبحسب مصادر مطلعة للجريدة فالسلطة المحلية جنّدت مجموعة من عمال الإنعش الوطني من أجل محيط وجنبات ملحقة الفتح الذي تحول إلى مزبلة ومطرح للنفايات ووكر لتجمع المنحرفين ليلا.

وكانت “كشـ24” تطرقت في مقالها إلى تحوّل محيط ملحقة الإدارية المذكورة، الى مطرح للنفايات، في مظهر غريب وشاذ، يعكس مدى سوء الاوضاع في هذه المدينة التي لم تستطع حتى السلطات فيها أن تحمي محيطها من الفوضى والعشوائية.

واستغرب متتبعون ونشطاء من المنطقة، كيف يعقل أن تتواجد على بعد أمتار قليلة فقط من ملحقة الفتح ومقاطعة اطلس بالفضاء المقابل للمسجد الكبير بالجوامعية، مزبلة في المكان الذي كان حديقة سابقا تتوسط عمارت المنطقة المنكوبة.

وتحولت الحديقة المحيطة بالملحقة الادارية، لمطرح للنفايات ووكر لتجمع المنحرفين ليلا، مستغلين غياب الإنارة العمومية، مما جعل سكان العمارات المجاورة يعيشون جحيما لايطاق وفق تعبير المصادر ذاتها.

وتساءل المهتمون، كيف لهذا الوضع بالفضاء المذكور أن لايستفز مشاعر السادة القياد المتواجدين على مرمى حجر من المكان، علما أن العشوائية و الفوضى يمكن رؤيتها من مدخل الملحقة الادارية تماما كما يمكن رؤية عشرات البراريك ومحتلي الملك العام.

وحمل نشطاء جماعة حربيل مسؤولية الوضع في الفضاء المذكور، نظرا لتجاهلها وعدم قيامها باصلاح الحديقة، وتحويلها لمتنفس أخضر للجوار واصلاح الإنارة العمومية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة