آيت الطالب يدافع عن اللقاح ويقدم تفاصيل مركز ذكي للتلقيح بفاس

حرر بتاريخ من طرف

دافع خالد أيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، في تصريحات صحفية على هامش إعطاء الانطلاقة لاشتغال مركز التلقيح الرقمي المندمج بفاس، عن أهمية التلقيح لمواجهة كورونا. وقال إن منافع اللقاح أكثر من آثاره الجانبية الثانوية. وذهب غلى أن كل اللقاحات لها آثار جانبية مرتبطة بالحمى والعياء، وغيرها، لكنها سرعان ما تزول.

وأشار إلى أن هذا المركز الذكي الذي تم تدشينه، اليوم السبت، يعد الرابع من نوعه في المغرب، وذلك بعد الدار البيضاء، وسلا والتي تضم مركزين.

وأشار أيت الطالب إلى أن هذا المركز سيعزز الطاقة الاستيعابية بالجهة، وخاصة بمدينة فاس، وذلك لكي تعطى ظروف آمنة للمواطنين للتلقيح. وذكر بأن هذا المركز يتوفر على جميع شروط السلامة، ويتوفر على جميع شروط التكنولوجيات الحديثة. وذكر بأنه طاقته تتراوح ما بين 3500 إلى 5000 مستفيد، وهو ما سيساهم إلى تجنب الازدحام والاكتظاظ، ويكرس الشروط الاحترازية المعتمدة.

وتزامن تدشين مركز التلقيح الرقمي المندمج بفاس بالتزامن مع تخليد الذكرى الـ46 للمسيرة الخضراء.

وكانت جماعة فاس قد أعلنت في الآونة الأخيرة عن أشغال تهيئة القاعة المغطاة بنزاكور بمنطقة زواغة لتتحول إلى أكبر مركز تلقيح بالجهة.

وقال العمدة البقالي إن هذا المركز يستجيب للمعايير في جودة الخدمات التي يقدمها للمستفيدين من التلقيح بجرعاته الأولى والثانية والثالثة وفي ظروف. ويرتقب أن يتم تلقيح 4000 شخص يوميا بهذا المركز.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة