وزيرة البيئة الفرنسية تتولى رئاسة “COP21″ في انتظار تسليمها لرئيس قمة مراكش

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت وزيرة البيئة الفرنسية سيغولين روايال، اليوم الأربعاء، أنها ستتولى حتى نونبر المقبل رئاسة مؤتمر الأمم المتحدة الحادي والعشرين للمناخ، بعد تخلي وزير الخارجية السابق لوران فابيوس عن المنصب على إثر تعيينه رئيسا للمجلس الدستوري.

ويفترض أن تنتقل رئاسة المؤتمر إلى المغرب خلال المؤتمر الدولي الثاني والعشرين في مراكش في نونبر. بانتظار ذلك، ستعقد عدة اجتماعات رسمية، خصوصا إطلاق توقيع اتفاق الأمم المتحدة في نيويورك في 22 أبريل.

وقالت روايال رفيقة الرئيس الفرنسي السابقة، لشبكة التلفزة “أي-تيلي” إن الرئيس فرنسوا هولاند “اقترح أن أتولى هذه المسؤولية ووافقت على ذلك”.

وكان فابيوس حاول الجمع بين منصبه الجديد ورئاسة المؤتمر، لكنه وجه، أول أمس الاثنين، رسالة إلى هولاند “للتخلي عن منصب رئيس” مؤتمر الأمم المتحدة الحادي والعشرين للمناخ، حسب نص الرسالة التي تسلمت وكالة فرانس برس نسخة منها.

وكان فابيوس ينوي الاحتفاظ بهذا المنصب حتى نونبر المقبل، لمواكبة تطبيق الاتفاق التاريخي لمكافحة الاحتباس الحراري، الذي أبرم في دجنبر الماضي في باريس.

لكن ذلك أثار جدلا في فرنسا، خصوصا في الحكومة بشأن مدى توافق هذا المنصب مع المهام الجديدة لوزير الخارجية السابق على رأس المجلس الدستوري.

والمجلس الدستوري هيأة مستقلة مكلفة بالتحقق من تطابق القوانين مع الدستور. وكانت حقيبة سيغولين روايال، وزيرة البيئة، ومنافسة وزير الخارجية منذ فترة طويلة، وسعت الأسبوع الماضي لتشمل “العلاقات الدولية حول المناخ”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة